على الرغم من أنها دائماً تلجأ إلى البساطة وتقع ضحيتها مراراً وتكراراً، إلاّ أنني لم أتوقع يوماً بأن أرى الفنانة اللبنانية ​إليسا​ بإطلالة أسوأ من تلك التي ظهرت فيها بحفلها في القرية العالمية بدبي.

ارتدت إليسا فستاناً قصيراً من اللون الأزرق من توقيع العالمي دايفيد كوما، بكمين طويلين، وتزيّن بحزامين من اللون الأسود إلى جانب الخصر.

الفستان أظهر بطن إليسا بشكل واضح، بالإضافة إلى أنه لا يتمتع بأي تصميم مميز ولافت، لا بل على العكس، فلا مكان أو مبرر لاستعمال تلك الأحزمة التي بدت كدخيل بشكل واضح، وحتّى طريقة "التنورة" الموصولة به في الأسفل لم يكن لها مكان.

فبين الأسود والأزرق الغامق لم أر تناغماً في هذه الإطلالة، إذ بدت الأقمشة وكأنها موصولة بعضها ببعض من كواكب أخرى، وحتّى المجوهرات كان من الأفضل لو تخلت إليسا عن الفضي في هذه الإطلالة، ولجأت إلى اللون الأسود على سبيل المثال.

لن أنتقد الشعر لأنه ليس من جديد، ولكن بشكل عام لم تتوفق إليسا في هذه الإطلالة.