بعد أن واجه اللاعب ​كريستيانو رونالدو​ ادعاءات الاغتصاب التي أثّرت على مسيرته الكروية، دافعت والدته التي تدعى دولوريس أفيرو عنه بقوة، مشيرة إلى أ لديها ثقة تامة  في المهاجم البرتغالي البالغ من العمر 34 عاما وأكدت: "أنا أعرف أبني جيدًا".

وانتقدت الأم في تصريحها لإحدى الصحف العالمية عارضة الأزياء كاترين مايورغا، التي تتهم رونالدو باغتصابها، قائلة إنها "لم تذهب إلى غرفته في الفندق لكي تلعب الورق معه، بل كان لفعل أمر ما، أنا أعرف ابني جيدًا".

من ناحية أخرى، تتهم مايورغا، رونالدو باغتصابها في غرفة في فندق لاس فيغاس عام 2009 لكن لاعب يوفنتوس نفى بشدة هذه المزاعم، كما تدعي عارضة الأزياء السابقة، أنها أُجبرت على التوقيع على تسوية بقيمة 290 ألف جنيه استرليني من أجل صمتها.