قام ​شاب هندي​ بتزوير الوثائق الثبوتية لأخته، المواطنة الأسترالية، وتغيير اسمها، بغية "​الزواج​" منها والحصول على الإقامة الدائمة في ​أستراليا​.

وبعد تزوير الشاب للوثائق الرسمية، تقدم بطلب للحصول على شهادة زواج من معبد سيخي في ​ولاية بنجاب الهندية​، في عام 2012، وقد فتحت السلطات الأسترالية تحقيقا حول هذه القضية.

ويقيم الشاب وأخته اليوم في أستراليا، وكشفت الحادثة أول مرة عندما اشتكت قريبتهم للشرطة الهندية، مدعية أن "الزوجين" استخدما اسمها في تزوير وثائق الأخت "الزوجة" وانتحال شخصيتها.

وقد أعرب المحققون الهنود عن وجود حالات مماثلة لتزوير عقود الزواج بين الأقارب، إلا أنها المرة الأولى التي يكون طرفاها شابا وأخته.