تمّ الكشف عن رسالة تلقاها ​الأمير تشارلز​ من حبيبته السابقة التي كان يواعدها قبل زواجه من الأميرة الراحلة ديانا وهي الحبيبة التي رفضت العائلة الملكية أن يرتبط بها لكونها لا تليق بمكانته.

وبعد الضغط عليه لتركها والعثور على عروس تليق بالعرش، وهو ما حدث حيث اضطر إلى أخذ استراحة من علاقتهما والذهاب في جولة مع البحرية الملكية، ليتلقى رسالة من حبيبته التي هي زوجته اليوم ​الأميرة كاميلا​.

وقالت الكاتبة الملكية بيني جونور، إن الأمير تشارلز تلقى رسالة قاسية من حبيبتة كاميلا، خلال جولته مع البحرية الملكية، تلك الرسالة التي قال عنها الأمير إنها كسرت قلبه، وأن كاميلا كانت قاسية عليه خلالها.

وأضافت جونور أن كاميلا قالت خلال الرسالة، أنها قبلت الزواج من صديقها أندرو باركر بولز، الأمر الذي حطم قلب تشارلز، والذي كتب إلى أسرته وأصدقائه ليخبرهم بالأمر.

يشار إلى أن كاميلا تزوجت من أندرو عام 1973، وأنجبت منه طفلين، وإنفصلا في عام 1995، ليعود ويتزوجها الأمير تشارلز في العام 2005.