بعد تداول صورة تجمعها بالمخرج ​خالد يوسف​ والحديث عن زواجهما، أثارت الإعلامية المصرية ياسمين الخطيب الجدل بشكل كبير عبر حسابها الخاص على أحد مواقع التواصل الإجتماعي حيث نشرت توضيحاً أكدت فيها أنها تزوجت بالفعل من المخرج خالد يوسف.

وجاء التوضيح التالي: منذ عدة أعوام أعلنت زواجي، ولم أُفصح عن هوية الزوج، لاعتبارات لا تخص أحدًا سوى عائلتي، فتكهن البعض أن الزوج رجل الأعمال المصري فلان، أو الملياردير الخليجي علان. وآلمني - جدًا - ظن البعض أنني قد أقترن برجلٍ لثرائه فقط، وأنا التي أكدت بقلمي مرارًا أن الزواج عهد لا عقد.. عهد شرطه الحب، وليس عقد شرطه المهر".

"‫ولما ازدادت الشائعات رواجًا، اضطررت إلى دحضها بتأكيد زواجي من مخرج وسياسي مصري، فسهل على الفضوليين فك اللغز باسم المخرج والبرلماني "خالد يوسف"، وقامت على أثر القصة عاصفة على السوشيال ميديا، صحبتها أخرى على المستوى الشخصي، هدأت بإعلاني طلاقي عبر صفحتي الرسمية على فيس بوك"

"كانت هذه آخر فصول القصة، التي اختار أبطالها حفظها في درج الذكريات، إجلالًا لعصر من العشق الكبير، وحرصًا على ما تبقى من الود والإحترام .. ‫اليوم قرر أحدهم أن يفتش في أوراقنا ويعبث بمصائرنا، ضاربًا بعرض الحائط أبسط قواعد إحترام الخصوصية، بل والإنسانية، فنشر صورة جمعتني بـ خالد يوسف خلال فترة زواجنا، غير مبالٍ بتبعات فعلته على الطرفين".

"فإذا كان الغرض من نشر الصورة التسلية فقد تحقق، وإذا كان الغرض الضغط عليّ لتأكيد الأمر، فنعم.. كنت متزوجة من هذا الرجل، وتداول صورتي برفقته لا يُسيء إليّ، وإنما يُسيء لناشريها".

بدوره رد خالد يوسف عبر حسابه الخاص على أحد مواقع التواصل الإجتماعي حيث كتب التالي: "تعودت علي حملات مُمنهجة وشائعات مُغرضة وأعلنت من قبل أنني لن أرد علي هذه الحملات وأنا وعائلتي أكبر من ذلك كله".