توفيت سيدة مصرية مشردة في أحد شوارع مصر نتيجة البرد القارس، ووقع الحادث في مدينة المحلة الكبرى في المحافظة الغربية في دلتا مصر.

ونقلت الصحف المحلية أن السيدة التي توفيت هي في العقد الخامس من عمرها، ما اثار حالة من الغضب الكبير على مواقع التواصل الاجتماعي فكتب أحدهم :"مصر في خبرين ..الأول: في افتتاح أسطوري أبهر العالم لأكبر مسجد وأكبر كنيسة، والثاني: وفاة سيدة مشردة من شدة البرد بالمحلة الكبرى".

فيما علق آخر قائلاً :"عندما تموت سيدة فى المحلة بسبب السقيع فليس فقط الحكومة المسؤولة او المجلس المحلي لا كلنا مسؤولون عن هذا اين الرحمة اين البحث عن هؤلاء اين من يتحدثون عن المواطن المصري الذى يعيش فى رفاهية اين من يتحدثون عن الرحمة".