المهارة في اللعبة الدرامية ان تصطاد القصة الانسانية المؤثرة وتلعبها بمشهدية رائعة عبر عدسة كاميرا المخرج وضمن توليفة معقولة انتاجيا، وهذا ما لعبه المنتج والمخرج ايلي المعلوف في مسلسله الاخير "حنين الدم" الذي سجل اعلى " رايتنغ" بين الاعمال الدرامية التي عرضت مؤخرا . موقعنا استفرد بتحقيق ميداني مع عدد من الممثلين الذين مثّلوا في المسلسل وعاد بهذه الاراء .

جوي الهاني

علقت الممثلة الواعدة جوي الهاني عن دورها فقالت :"بصراحة قبل الدخول للتصوير كنت اعلم بأن العمل (بدو يفرقع ) لان الاستاذ ايلي المعلوف يحسن اختيار القصة الملائمة والناجحة، فالاحداث تتطور بايقاع سريع مما خلق عند المشاهد حس الفضولية لمعرفة الاحداث الاتية، وبالتالي الادوار موزعة بشكل متوزان مما خلق ايضا حالة من الاستقرار بيننا كمواهب صاعدة ."

استطردت جوي فأضافت :"وجود النجوم الكبار امثال الاستاذ عمار شلق والسيدة فيفيان انطونيوس والقدير علي منيمنة والست اليسار حاموش اعطى العمل قيمة مضافة واعطانا ايضا حضورا بفضل دعمهم لنا .بدأت مشواري في التمثيل باكرا وعملت في الكثير من الاعمال مثل مسلسل ( جذور ، بنت الشهبندر، كواليس المدينة، الشقيقتان) وغيرها من الاعمال التي تجاوز عددها (12 عملا ) انما في حنين الدم وصلت الى قلوب الناس بصورة اكبر ."

انهت جوي كلامها فقالت :"الملفت باني لعبت الشر في هذا المسلسل وملامحي تعطي انطباعا عن البراءة، انما هذا الشر مع الاحداث سوف ينقلب الى طيبة ."

حسين فنيش

الممثل الواعد حسين فنيش علق على شخصيته في مسلسل حنين الدم فقال : شخصية مركبة ومعتدلة تؤدي الى انفعالات نفسية صعبة تتطلب مني قدرة معينة لانها شخصية تتفاعل من الداخل وتقيم توازنا بالحضور، وانا كممثل حاولت بكل مجهودي على ان اعطيها كل الرعاية لتصل الى الناس بكل عفوية .

علق فنيش على شخصية المخرج المعلوف فقال : "شخصية الاستاذ ايلي اثناء العمل حريصة على الالمام بكل شاردة وواردة، وعلى ان يكون الممثل حاضرا لان لعبة الوقت تعنيه جدا، فهو عصبي عند حدوث اي خلل قد يؤخر العمل وهذا حقه لان اعماله ناجحة ومتفوقة . انا تعلمت منه في مسلسل ( حنين الدم ) كيفية اقتناص اللقطة بعفوية وبلا تكلف ."

 

رفقا الزير

علقت الممثلة المحترفة رفقا الزير على المسلسل فقالت :"دوري كان قصيرا جدا مع الممثل القدير سمير شمص، انما خيوط القصة انطلقت من عندي من البيت لتتشعب وتمتد وهنا صورة واضحة عن شخصية الام وتربيتها بانحياز لاولادها . القصة رائعة، فريق الممثلين رائع وكذلك الاخراج فكانت صورة العمل جذابة عند المشاهدين .

استطردت بكلامها فقالت :انا كانسانة اعترف لك بأن ثمة خلطة سحرية وقوة الهية وقفت مع الاستاذ ايلي في هذا العمل، لانه انسان مؤمن جدا وشفيعه مار الياس عليه السلام ."

مونيانا المقهور

مونيانا المقهور علقت عن دورها وحضورها في هذا العمل الدرامي فقالت :هنادي شخصية فيها الحب والكراهية، الطيبة واللؤم ، القوة والضعف، فالمساحة بادائها كانت واسعة وتتطلب ميكانيكية معينة جعلت المشاهدين يتفاعلون معها، فالبعض احبني وتعاطف معي، والبعض الاخر كرهني، والبعض المتبقي مازال حائرا ان يكرهني او يحبني ."

استطردت مونيانا فقالت :"هذا الكاركتير اتعبني جدا وكان مميزا ومحيرا ايضا، اما بالنسبة للاستاذ ايلي فهو من الذين يطلقون المواهب في عالم الشهرة وغالبية النجوم الكبار كانت بداياتهم معه .اما بالنسبة لمسألة انه عصبي على البلاتو ، فكل ذلك اشاعات وافتراءت بل على العكس تماما فهو يعطي الممثل ثقة بالغة ويرعاه بكل مودة ."

ميرنا لطوف

الممثلة ميرنا لطوف التي تلعب شخصية رولا في المسلسل علقت فقالت :الشخصية بمضمونها العام لاتشبهني ابدا، فأنا لست قاسية كما هي رولا لكنني اتفهم قساوتها كونها اما حريصة على مصلحة ابنها ولا تريد له الزواج من فتاة عمياء، علما بأن مثل هذة الحالة في الحياة الاجتماعية اتعاطف معها ولا اقف في طريقها .

استطردت لطوف فقالت :احببت هذة الشخصية والمخرج الاستاذ ايلي المعلوف استطاع ان يخرج مني طاقات بالاداء كنت اجهلها ,فلم اتوقع يوما ان تنهمر دموعي بهذا الشكل وان اصرخ بصوت عال ، لكن درايته في فن الاخراج خولته اكتشاف ما بداخلي عكس من اشتغلت معهم .ومحبة الممثل للشخصية التي يلعبها هي من تسهل له تمثيلها بصدق .

وختمت كلامها فقالت :فعلا هذا المسلسل قدم كوكبة من الوجوه سوف تبشر بمستقبل زاهر بإذن الله تعالى قريبا على الشاشة .