قتل مغني الراب اللاتيني كيفن فريت أمس الجمعة، أثناء ركوبه دراجة نارية في سان خوان، عاصمة بورتوريكو.

وذكرت وكالة "BBC" البريطانية أنه تم إطلاق النار على كيفن فريت البالغ من العمر 24 عاماً، ثماني مرات بينما كان يقود دراجته النارية في شوارع  العاصمة.

وبحسب التحقيقات الأولية فإن سبب القتل، هو كونه أول مغني راب في أميركا اللاتينية، يعترف بميوله الجنسية غير التقليدية.

يُذكر أن كيفن فريت معروف ليس فقط بموسيقاه، بل أيضاً كونه كسر المعايير التقليدية في بورتوريكو، حيث أنه غير مسموح هناك بالتعبير عن الميول الجنسية بحرية.