منذ أوائل العام 2018 وقبل زفافهما الملكي في الذي أقيم في شهر أيار/مايو الماضي بدأ ​الأمير هاري​ وزوجته دوقة ساسكس بإستئجار منزل سري وإنتقلا للعيش فيه ويُقال، إنّهم سيحتفظان به، حتى بعد انتقالهم من قصر كنسينغتون، إلى منزلهم الجديد، فروغمور كوتاج في ويندسور.

وبحسب تقرير نشرته مجلة "هلو" وأوردت فيه صور للمنزل إلتقطت من بعيد، فإنه يقع في منطقة كوتسوولدز الريفية، والذي بلغتْ كلفته 2.5 مليون جنيه استرلينيّ، ويتألّف من أربع غرف نوم، ومنزل ريفيّ منفصل، مكوّن من غرفتين لنوم الموظفين، وتمتدّ نوافذه من الأرض إلى السقف، حيثُ يُعتبر منزلاً تاريخيًا، أقيم في تلال أوكسفوردشاير، ويعود تاريخها إلى القرن الـ18.

وأضاف التقرير أن ميغان تحب المنزل لأنه مكان مثالي للمشي مع كلابها ويمكنهما من التمتع بخصوصية كما يُعتقد أنّ الزوجين استقبلا فيه والدة ميغان، دوريا راغلاند، بالإضافة إلى أصدقائهما النجوم، بما فيهم جورج وأمل كلوني، وسيرينا ويليامز، في عدّة مناسبات.