خففت محكمة النقض الأحكام الصادرة بحق الراقصة المصرية الشهيرة بـ"شمس" و4 آخرين من الإعدام والمؤبد إلى السجن من 15 عاماً لشمس والمؤبد لشقيقتها ووالدتها وخمس سنوات لإثنين آخرين مشتركين معهم.

وكانت محكمة جنايات الإسكندرية، قضت فى 8 أغسطس 2017، بالإعدام شنقا لراقصة، والسجن المؤبد لأم وشقيقة الراقصة واثنين آخرين، لاشتراكهم جميعا في قتل المجني عليها "ولاء. م. ص" التي كانت تعمل خادمة في شقة الراقصة الأول، ومثلوا بجثتها وأحرقوها.

وفي التفاصيل، تعود القضية لثلاث سنوات مضت عندما اشتركت الراقصة ومساعدها ووالدتها وشقيقتها، في قتل المجني عليها ولاء، عمدا مع سبق الإصرار والترصد بأن بيتوا النية وتعدوا عليها بالضرب بأدوات الرياضة، وسكبوا عليها الماء المغلي وأحرقوا جسدها بأداة يصدر عنها لهب مكشوف، وذلك لإجبارها على الاعتراف بارتكاب جريمة سرقة، محدثين في جثتها العديد من الإصابات، قاصدين من ذلك قتلها.

كما ارتكب المتهمون الخمسة، جناية أخرى، وهي أنهم في ذات المكان وفي وقت سابق لتلك الجريمة السابقة خطفوا المجني عليها وقطعوا صلتها بذويها أمدا طويلا حتى يتمكنوا من ارتكاب الجريمة السابقة.

يشار إلى أن شمس كانت متزوجة من الفنان المصري ​سعد الصغير​ لكنهما تطلقا بعد فترة بسبب خلاف طويل بينهما اتهمها في آخره، بأنها استقدمت 3 أشخاص لإجباره على توقيع إيصالات أمانة.