"إذهبوا في الارض كلها واعلنوا البشارة الى الخلق اجمعين"، وصية حملتها سفيرة المجلس الاعلى للطفولة كريستا ماريا أبو عقل في قلبها ونقلتها الى كندا حيث أحيت ريسيتالاً ميلادياً اختارت عنواناً له "يسوع انت العيد" في كنيسة سان فردينان في لافال برعاية الصحافي ألفرد بارود الذي قدم الريسيتال بجو من الفرح والبهجة، وبحضور رئيس الجامعة اللبنانية الثقافية في كندا رولان الديك، رئيس بلدية لافال بالانابة عارف سالم، وفدٍ من مكتب قدامى طلاب جامعة الروح القدس -كندا Usek Allumni برئاسة الدكتورة جانين الترك، رئيسة المركز الثقافي اللبناني الكندي منال جمعة، رئيس جمعية Lime كيبيك جورج قساطلي، رئيس تجمع اليانس لافال لبيب فرج الله، معتمد مشيخة عقل الموحدين الدروز الشيخ عادل حاطوم، المتقدم في الكهنة الاب ميشال فواز، كاهن رعية السيدة الارثوذكسية الاب جورج برباري، وعدد كبير من ممثلي الجمعيات، إعلاميين وحشد من ابناء الجالية اللبنانية وكنديين.

 

أطلّت كريستا ماريا وفي طلّتها ذاك السلام المنشود، فحملت الفرح بصوتها ونثرته عبيراً فوّاحاً نقلت معه المدعوين الى عرس سماوي لطالما تعطشوا للاحتفال به، وكلقبها الجديد "فراشة الترانيم الكنسية"، تنقلت بين اللغات الثلاث التي اختارتها الفرنسية، الانكليزية والعربية بترانيم ألهبت الحضور الذي شاركها تصفيقاً وغناءً وفرحاً حيث أعادته مرة الى لبنانه بصلاتها الى العذراء مريم وابنها يسوع ان يحمياه من كل شر، وثبتته في أرضه الثانية كندا مرة أخرى بترانيم متنوعة فيها الكثير من الصلاة والحب والايمان.

رنمت ورنمت الكثير بمرافقة عازف البيانو الشاب الموهوب ماتيو بريدي فشكّلا ثنائياً متناغماً نشر الميلاد الحقيقي وأعاد الفرح والسلام الى القلوب اللبنانية والكندية والعربية التي شاركتهم "بضيعة زغيرة، روح زورن، يا هالطفل النايم، ولد المسيح، جايي الليلي يسوع، douce nuit, mon beau sapin, sancta claus, my favorite thing,… وغيرها من الترانيم التي غمرت حياتهم بذاك المجد الحقيقي الذي أوصى به صاحب العيد يسوع المسيح.

 

وفي الختام كانت كلمة للشابة كريستا ماريا قالت فيها :"شكراً لك يسوع على كل شيء، على النعم التي خصّيتنا بها كلها، على حضورك الدائم في حياتنا. اريد ان اذكركم ان العيد هو ليسوع الذي من اجله يجب ان نكرس حياتنا، العيد ليس ملابس جديدة ولا هو زينة نتسابق على التباهي بها ولا هو هدايا، انه الفرح الداخلي، مساعدة الآخرين وعيد الاعياد". ثم شكرت اهلها على اهتمامهم بموهبتها، راعي الحفل ممثلاً برئيسه ألفرد بارود، الحضور الرائع وماتيو بريدي الذي وضع جهدا كبيرا في هذا الريسيتال.

موقع "الفن" كان حاضراً وعاد بالآتي.

الدكتورة جانين الترك :"مثلنا جامعة الكسليك في هذا الريسيتال الرائع، انه لفخر لنا كلبنانيين ان يكون عندنا موهبة حقيقية كموهبة كريستا ماريا، لقد اسرنا حضورها الناعم وصوتها الملائكي الاستثنائي، صلاتها نابعة من القلب، وكم نحن بحاجة الى الصلاة. بإختصار هي موهبة واعدة ومتميزة جدا".

 

الاب ميشال فواز :"سبق لكريستا الطفلة ان احيت ريسيتالا ميلاديا منذ ثلاث سنوات في كنيستنا الارثوذكسية وكانت اكثر من رائعة، وها هي اليوم شابة ترنم وتصلي بلغات عديدة دعانا صوتها الرائع للحضور وعيش الميلاد بفرح اكبر. هنيئاً لها بموهبة ربانية حقيقية وضعتها في خدمة الاله واتمنى لها دوام التقدم والنجاح".

 

 

 

 

رولان الديك :"حضرت الكثير من الريسيتالات والاحتفالات لكني اليوم عدت الى طفولتي، الى فرحي الداخلي الذي اشتقت اليه، نحن بحاجة الى الصلاة ومع موهبة استثنائية كموهبة كريستا ماريا ومع جوقة الملائكة التي رنمتها بصوتها الرائع صلينا مرتين".

ماتيو بريدي :"تعرفت على كريستا واحببت براءتها، صوتها العذب وتواضعها، تمرنا على الترانيم وكلانا احب العمل مع الآخر. لقد كان ريسيتالا ناجحا، ونحن بصدد التحضير لمشاريع مستقبلية جديدة".