قررت أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية المسؤولة عن تنظيم حفل توزيع جوائز الأوسكار، بأن لا يقدّم أحد الحفل لأول مرة منذ 30 عاما، وذلك بحسب ما نقلته أحد المصادر المُقرّبة لمجلّة Variety.

وبدلًا من المُقدم الرئيسي، ستستعين الأكاديمية بنسخة الحفل الـ 91 بمجموعة متنوعة من نجوم الصّف الأول لكي يكونوا مسؤولين عن تقديم فقرات الحدث، حيث تمّ اتّخاذ هذا القرار لأول مرة في نسخة الحفل الـ 61، وذلك عندما قدّم "روب لوير" أداءً كارثيّاً لاستعراض "سنو وايت".

جاء قرار الأكاديمية هذا بعد فضيحة الممثل الكوميدي العالمي كيفين هارت المُتعلّقة بتعليقاته عبر مواقع التواصل الإجتماعي هاجم فيها المثليين في عامي 2009 و 2010، فما إن عيّنته الأكاديمية مُستضيفًا للحدث في الرابع والعشرين من شهر شباط المقبل، حتّى تمّ إعادة نشر تعليقاته المليئة بالكراهية تجاه المثليين.

فما كان منه إلّا الانسحاب من هذه المهمة، كما كشف بأنه سأم من هذا الموضوع، خُصوصًا وأنه اعتذر عنه في أكثر من مُناسبة خلال السنوات الماضية.