في مدينة طنطا بمحافظة الغربية، ولد الفنان المصري   أحمد جمال    ، نجم برنامج "آراب أيدول"، في الثاني من شهر نيسان/أبريل عام 1988.

حرص والده "جمال عبد الناصر"، الذي كان يعمل محاسباً في جامعة الأزهر على تنمية موهبة الفن بداخل إبنه الصغير، الذي كان يحب الإستماع لعبد الحليم حافظ ومحمد عبد الوهاب وأم كلثوم، فتوقعت له أسرته مستقبلاً فنياً كبيراً، والمفاجأة كانت غناءه لقصيدة "النهر الخالد" لمحمد عبد الوهاب مما جعل والده يغلق صوت التلفزيون ليكملها أحمد بصوته، وأيضاً لعبت والدته السيدة "راوية" على دعمه منذ الطفولة، خصوصاً أنه الوحيد بين اشقائه "خالد" و"نهى"، الذي تمتع بموهبة فنية، وهو أصغر أشقائه.

 

 

 

غنى في فرح شعبي وهو في السادسة من عمره

وهو في عمر السادسة غنى   أحمد جمال    لأول مرة في حفل زفاف عائلي، وكانت المفاجأة حينما غنى "افرض مثلا" للفنان المصري حكيم فكل من شاهده على مسرح الزفاف، أشاد بصوته كثيراً ونصحوه بأن يغني أغنيات طربية لأم كلثوم وغيرها من العمالقة، وقرر والده في ذلك الوقت أن يثقل موهبته فالتحق أحمد جمال وهو في عمر العاشرة بمعهد الموسيقى العربية، وحينما تقدم وجد صعوبة في دفع المصاريف، لكن تفوقه جعل المحافظة تعفيه من نصف المصاريف مكافأه له.

وتعلّم   أحمد جمال    العود والأصوات الى جانب الدراسة لمدة ثلاثة سنوات، وكان أساتذته يعتبرونه المميّز وكان يحصل خلال الدراسة على المركز الأول، على الرغم من أنه كان أصغر الدارسين سناً، حيث كان ينافس زملاءه الأكبر عمراً منه، بجانب إنضمامه لكورال الأوبرا للأطفال مع المايسترو سليم سحاب، وظل بها عامين فكان يغني في الإحتفاليات الكبرى مثل حفل 6 أكتوبر وتحرير سيناء، وكان في بعض الأحيان يغني صولو بعيداً عن الكورال.

وعلى الرغم من عشقه للغناء والموسيقى، لكنه التحق بكلية الصيدلة بعد أن حصل على مجموع كبير في الثانوية العامة، وذلك تنفيذا لوصية جده بالإضافة لحبه للصيدلة أيضاً وهو صغير، حيث عمل في الصيدلة وهو في الاعدادية، لكنه لم ينس عشقه الأساسي فشارك في العديد من المسابقات في الجامعة، وحصل على المركز الأول وقتها وغنى أحمد جمال "قسمة ونصيب" وهب الأغنية التي وضع لحنها بنفسه، وقد أشاد به عمار الشريعي وبموهبته بعد أن استمع للأغنية.

 

 

"آراب أيدول" وسكة الشهرة والنجاح

وشكلت حماسة الموسيقار عمار الشريعي لـ   أحمد جمال   دافعاً لترشيحه لأن يغني "حبيبتي" في مسلسل "مذكرات سيئة السمعة"، وعاد بعدها ليرشحه ليغني تتر مسلسل "بيت الباشا"، وفي عام 2010 شارك   أحمد جمال    في مسابقة مودرن ستار لإكتشاف المواهب، إلا انها توقفت بعد أحداث ثورة يناير في عام 2011 ، ليقرر بعدها التقديم لبرنامج المسابقات الشهير "آراب ايدول"، والذي كان بداية انطلاقته الحقيقية نحو الشهرة، على الرغم من المنافسة الشرسة بينه وبين المتسابق الفلسطيني محمد عساف الذي حاز اللقب وقتها، وكذلك المتسابقة السورية فرح يوسف.

 

نانسي عجرم دعمته و   شيرين عبد الوهاب    وصفته بالطفل

في برنامج "آراب أيدول" تحمست له الفنانة نانسي عجرم، التي دعمته كثيراً وتحمست لموهبته على عكس الفنانة   شيرين عبد الوهاب    التي دعمت محمد عساف، وقالت وقتها مازحة إن عساف أكثر رجولة بينما   أحمد جمال   لا يزال طفلاً، وعادت لتقول إن دعمها لمحمد عساف بسبب الموهبة و   أحمد جمال    لا يزال يحاول اثبات موهبته، ولكنها في النهاية إعتذرت له وقالت إنها كانت تتمنى فوز محمد عساف لرغبتها في إسعاد الشعب الفلسطيني.

كما أثنى عليه عدد من الفنانين منهم محمد منير، الذي اشاد بموهبته خصوصاً حينما غنى "يونس" أيضا دعمته أنغام والتي حزنت لعدم فوزه حينها باللقب، وأشارت الى أنه سيكون صاحب مستقبل كبير، كذلك دعمه العديد من الفنانين منهم صابر الرباعي وتامر حسني وخالد سليم وأحمد السقا ومنى زكي وغادة عبد الرازق.

 

 

ألبوم ناجح وأغنيات منفصلة وحفلات ناجحة

على الرغم من أن مشوار   أحمد جمال    الفني ليس طويلاً، ولكنه قدم العديد من الأعمال الناجحة منها ألبومه الأول "يلا نعيش" وقدم أيضا عدد من الأغنيات المنفردة منها "قسمة ونصيب" و"موال مصر"، الذي أبكى الموجودين في "آراب أيدول" حينما غناه و"يفتح الله"، كما غنى تترات عدد من الأعمال الدرامية.

ونجاحاته شجعت نقيب الموسيقيين السابق مصطفى كامل، لأن ينتسب   أحمد جمال    للنقابة لكونه شرّف مصر في برنامج "آراب أيدول"، وأيضا في الحفلات التي قدمها وقامت النقابة وقتها بحفل تكريمي له، وتم منحه درع وقلادة تكريم له من قبل النقابة.

ويحضّر   أحمد جمال   لألبومه الجديد والثاني في مشواره الفني، والذي من المقرر طرحه عام 2019، بالإضافة لمجموعة من الحفلات، كما يفكر أيضاً في خوض تجربة التمثيل، لكن بعد إنتهائه من الألبوم.

 

 

قبلة من فتاة تسببت بأزمة وخلاف مع كارمن سليمان

أثناء إحياء   أحمد جمال    لحفل غنائي في عام 2018، صعدت فتاة على المسرح وقامت بتقبيله وإحتضانه مما تسبب في أزمة له عبر مواقع التواصل الإجتماعي، خصوصاً أن الفتاة التقطت صور سيلفي وهي في أحضانه.

وعلى الرغم من علاقات   أحمد جمال    الجيدة بزملائه، إلا أنه مرّ ببعض الأزمات فبعد خروجه من "آراب أيدول" وفوز محمد عساف باللقب، قال إن عدم فوزه باللقب لفوز الفنانة المصرية كارمن سليمان به في الموسم الأول، وأيضاً حينما طرحت أغنية "هنحب مين غيرها" بصوت كارمن سليمان إتهمها الجمهور بسرقتها من الفنان أحمد جمال، لكنها قررت التعليق على الأمر أنها كانت ستغني الأغنية في البداية وليس لها علاقة بتسريبها، فهي تكن كل إحترام لأحمد جمال وبالفعل انتهت الأزمات، بتعاون فني جمع بينهما أكد على علاقتهما الجيدة.

 

جائزة "دير جيست" ثلاث مرات

إستطاع أحمد جمال أن يحصل عى جائزة "دير جيست" كأفضل فنان شاب ثلاث مرات الأولى عام 2013، وأيضاً حصل عيها في عام 2014 وأيضاً في عام 2018، بالإضافة لحصوله على جائزة الفنان الأكثر جماهيرية في الباما عام 2016.

 

 

قصة حب فاشلة مع فتاة فلسطينية وخطوبته من الإعلامية السعودية ديانا الخميس

أول قصة حب عاشها   أحمد جمال    كانت في عام 2009 مع فتاة فلسطينية قابلها في المغرب، حيث إرتبط بها لمدة عام وتم الإنفصال بسبب الإختلافات في الثقافات والنشأة، فقررا سوياً الانفصال.

زفاجأ ​أحمد جمال​ المتابعين بإعلان خطوبته على الإعلامية السعودية ​ديانا الخميس​، وذلك من خلال نشره صورة عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي تجمعهما وعلّق عليها قائلاً:" جمهوري الغالي، حبيت اشارككم فرحتي و عقبالكم يارب".

تعرّف الثنائي على بعضهما في عام 2004 بعد أن إستضافت ديانا أحمد في برنامجها "صباحكم عيد" الذي كانت تقدمه عبر إذاعة "mbc fm"، لتتطور علاقتهما لاحقاً.

وديانا هي إعلامية سعودية حاصلة على بكالوريوس صحافة وإعلام وعلى ماجستير في علم الفلسفة من الأردن، بدأت حياتها العملية عام 2005 صحفية في صحيفة "الرأي" الأردنية، حيث كانت تدرس هناك، ثم انتقلت إلى قنوات "العربية"و "mbc" كمتدربة في البداية، وذلك قبل تخرُّجها من الجامعة بسنتين. وبدأت عام 2006 العمل في دبلجة المسلسلات وأفلام الكرتون.