لايزال النجم العالمي كيفن سبيسي يواجه دعاوى قضائية تتهمه بالاعتداء الجنسي على شبان كانوا تحت السن القانونية، آخرهم فتى قابله في حانة.

ردَّ كيفن سبيسي على الادعاءت الموجهة إليه والتي تتهمه بالاعتداء الجنسي على مراهق عام 2016، خلال تواجدهما في إحدى الحانات، مُوضحًا أن المراهق إدّعى أنه طالب يبلغ من العمر 23 عامًا يدرس تخصص الأعمال في جامعة Wake Forest.

وأوضح "أن المراهق طلب من صديقه التعرّف بي لغرض محدد"، كما رحَّب بشرب الكحول برفقته، وسمح له بوضع يده عليه أثناء تواجدهما إلى جانب البيانو، بل وغادر الحانة برفقته لتدخين سيجارة، وأعطاه رقمه لتبادل رسائل.

من جهة أخرى، لم ينفِ سبيسي لمسه الشاب، حيث قام بإدخال يده داخل بنطاله لثلاثة دقائق، إلّا أن الأخير لم يبدِ أي اعتراض على الإطلاق كما يزعم، ولم يطالبه بالتوقف أو يبعد نفسه عنه. 

من جهته، إدعى المتهم أنه كان في حالة جمود لم يستطع فيها الحركة، وأكد أنه لم يتمتع بهذه الحركات الجنسية ودليل ذلك عدم وجود انتصاب.

وأكدت حبيبة المراهق أنه أرسل لها مقطع فيديو للحادثة ويد سبيسي داخل بنطاله، لكنه لم يشر إلى أي اعتداء جنسي على الإطلاق.

وفي وقت سابق، نشر كيفن سبيسي مقطع فيديو غريب عبر قناته الخاصة على يوتيوب بعنوان "Let Me Be Frank" "دعني أكون فرانك" تصل مدته لما يقرب الثلاثة دقائق، وذلك يوم الإثنين الماضي.

ويظهر سبيسي في الفيديو كالشخصية السياسية التي يلعب دورها في المسلسل"فرانك أندروود" مُتكلمًا باللهجة الجنوبية الأميركية، بينما يرتدي سروال المطبخ، حينها تتوجَّه أنظاره ناحية الكاميرا ويتحدث عن مخاطر تصديق شيء خاطئ من دون وجود أدلة.