هي ليست المرة الأولى التي نفند فيها حضور مقدمة البرامج انابيلا هلال ضمن برنامج "ديو المشاهير" الذي بات مرادفا لاسمها ولن تكون المرة الأخيرة طالما أنابيلا تفيض ألقاً وحضوراً وجمالاً على المسرح.

باتت انابيلا واحدة من أهم مقدمات البرامج على صعيد العالم العربي بعد النجاح الذي حققته والبصمة التي تركتها في كل برنامج قدمته عبر كافة المحطات التي أطلت من خلالها والبرامج التي قدمتها.

ومما لا شك فيه ان حضور انابيلا ضمن برنامج "ديو المشاهير" الذي يعرض عبر شاشة MTV أصبح ركناً اساسياً يساهم في نجاح البرنامج ورقيه وايصاله إلى الجمهور.

في البداية لا بد ان نتطرق إلى طريقة تقديم انابيلا التي تجمع الرصانة بالانوثة. فمن حقها ان تتدلع قليلا حين تقدم الضيوف وتتواصل معهم. يليق بها الدلع الموضب باحترام كبير. وهنا لا بد من التشديد على أهمية لباقة انابيلا في التقديم فهي لم تتخط حدودها يوما في الحديث مع المشتركين ولا حتى مع لجنة التحكيم. فهي تسعى ومن خلال تعليقاتها الصغيرة بعد انتهاء وصلة كل مشترك إلى منحه جرعة كبيرة من الإيجابية ودعم ثقته بحضوره. كما أنها تقدم ضيوف البرنامج بطريقتها المعتادة اللبقة من دون ان تتسبب في احراج احد او النيل من حجم أحد. انابيلا واحدة من النجمات اللواتي لا يعانين من عقدة الحضور الدائم على الشاشة. ومن هذا المنطلق نراها لم تهمش أحداً أبداً كرمى لصورتها بل لطالما ظهرت بدور المساند للمشتركين والبرنامج على حد سواء للظهور بأبهى حلة.

بالانتقال إلى إطلالاتها فهي تبدو مدروسة للغاية لتظهر تلك المرأة عصرية إلى ابعد الحدود لكنها لا تخدش الحياء العام بإطلالاتها ومواكبة لأحدث صيحات الموضة.

لقد اعتدنا على انابيلا الجريئة التي تلبي متطلبات الانوثة البعيدة كل البعد من الابتذال. كما نلاحظ اعتماد انابيلا على البساطة الراقية البعيدة عن التعقيدات. حتى الماكياج الذي تعتمده يميل إلى النعومة بحيث يظهر ملامح وجهها الجميلة والبريئة خصوصاً عينيها. أما بالنسبة إلى شعرها فغالباً ما تلجأ إلى التسريحات الطبيعية التي تكمل إطلالاتها.

اذا انابيلا وفي كل موسم من برنامج "ديو المشاهير" تكسب رهان الاستمرارية وترفع نسب النجاح عالياً بوصولها إلى المشاهد بإبتسامة راقية وحضور محبب وتقديم لبق. وتبقى انابيلا ملكة في عقر دار المشاهير مع كل سنة وتزداد توهجا.