رغم الطقس الماطر والعاصفة "نورما" لاتزال عصفورة "الفن" تواصل نشاطها في الكواليس، فقد علمت العصفورة بقصة صحافي مثلي ​الجنس​ يعمد إلى الإيقاع بصحافيين شبان عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ويتواصل معهم بحجة أنه يساند المتخرجين الجدد كي يؤمن لهم وظائف أو تدريباً مهنياً.

الصحافي نفسه وبعد أن يوهم الصحافيين المبتدئين بأنه سند لهم، في وقت هم بأمس الحاجة فيه لأية فرصة عمل ليثبتوا أنفسهم في المهنة، يحاول إستدراجهم الى هدفه الوحيد وهو ممارسة الجنس معهم، فتكون الصدمة الأولى لهؤلاء الشبان، فيحاولون الإبتعاد عنه، وعندما يغضب منهم ويجن جنونه يقوم بتهديدهم بأنهم إذا كشفوا سره سوف يؤذيهم بعلاقاته الواسعة مع أشخاص نافذين.