يعيش عدد من نجوم ​هوليوود​ على أعصابهم بعد أن أعلنت جماعة " ​دارك أوفرلود​ " أنها إستطاعت أن تقوم بعملية قرصنة إلكترونية سرقت من خلالها صورا لهم اثناء خضوعهم لعمليات تجميل.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "صن" البريطانية فإن هذه الصور تعد مثيرة للنجوم وهم داخل عيادات التجميل، وأن عدداً منهم يظهرون عراة في الصور، وتشمل العمليات شفط الدهون والأنف والثدي، ويخشى هؤلاء أن تسبب لهم الصور المسروقة حرجا أمام متابعيهم، خصوصاً أن بعضهم كان ينفي بشكل قاطع خضوعه لعمليات تجميل.

وبدأت الشرطة البريطانية والمركز الوطني البريطاني للأمن السيبراني، تحقيقا في التهديدات التي وجهتها جماعة القرصنة، مرجحين ان تكون مصحتا "لندن بريدج" للجراحة التجميلية و"إيستتيك كلينيك" من أبرز المصحات التي تعرضت لعملية القرصنة.‎