اثناء تقديم الإعلامي ​طوني بارود​ لإحدى الفقرات المباشرة على الهواء المخصصة للإحتفال برأس السنة على قناة الـMTV تفاجأنا بإتصال من طفلة تدعى "ديا ماريا" تبين أنها ابنة مقدم الفقرة طوني بارود.

المشكلة ليست هنا، بل بالسؤال الذي طرحه بارود عليها كي تفوز بالجائزة التي هي عبارة عن ساعة من أحد متاجر المجوهرات المعروفة والتي تبلغ قيمتها 500 دولار.

سؤال بارود لإبنته كان بأن تعطيه ثلاث صفات موجودة بوالدها –بارود نفسه- من ثم فازت بالجائزة.

جميلة هي خطوة "ديا ماريا" وبارود لو كانت أكثر عفوية، وكانت الأسئلة تشبه باقي الأسئلة التي طرحت على الجمهور لأن هناك الكثير من المشاهدين بحاجة لتلك الجائزة أكثر من "ديا ماريا" فهم يتصلون وينتظرون على الهاتف كي يتمكنوا من حصد الجائزة، في وقت تمكنت "دي ماريا" من حصدها بأقل جهد ممكن..فما المعيار؟.