على الرغم من زياراته المتكررة لإحياء الحفلات الغنائية، إلا أن لتواجده هذه المرة في العاصمة القطرية الدوحة نكهة مختلفة..فقد شارك النجم ​زياد برجي​ للمرة الأولى في إحياء ليلة لبنانية خاصة ضمن ​مهرجان ربيع سوق واقف​ الغنائي الذي تنظّمه إذاعة صوت الريان، حيث أمتع عشاق الأغنية اللبنانية ببصمته الفريدة.

قبل ساعات من الموعد المحدد لانطلاق الحفل، بدأت الحشود بالتوافد إلى مسرح الموسيقار القطري الراحل عبدالعزيز ناصر انتظاراً للقاء نجمهم المحبوب. وفي تمام الساعة التاسعة مساء، إعتلى الإعلامي فواز مزهر خشبة المسرح ليرحّب بكلمات مليئة بالإعجاب والتقدير بنجم الحفل الرابع عشر الفنان والملحن اللبناني زياد برجي الذي لطالما أغنى الساحة الفنية العربية سواء بأعماله الخاصة أو تلك التي قدمها النجوم بأصواتهم.

مدرّجات المسرح الضخم غصّت بالحضور الحاشد، على اختلاف جنسياته، والذي لم يتوقف عن التصفيق ومواكبة الأغنيات المختارة للحفل باهتمام بالغ. وفي المقابل، نجح برجي في جذب الجمهور إليه بشغف بعدما قدّم له باقة من أجمل أغنياته الخاصة والطربية، بالإضافة إلى تلك التي عرفها الناس من خلال أصوات النجوم الكبار، وفي مقدمتها: "شو حلو، مش طايق، حلوة يا بلدي، قاعد على قلبك، يا غالي عليّ، بغمضة عين، غلطة عمري، حليانة، والله، بيحسدوني، عم بتعلق فيك، أنا قلبي عليك، حبيبي وينك، وقال إيه".

وعلى هامش الحفل الناجح، كان للفنان زياد برجي لقاء مع أهل الصحافة أشاد من خلاله باحترافية المنظمين والإدارة الفنية واللوجستية لمهرجان الربيع، وعبّر عن سعادته بالمشاركة فيه. واعتبر برجي أن مشاركته في أي مهرجان بمثابة امتحان بالنسبة إليه لأنها تشكّل لقاءً جديداً مع جمهور مختلف ومتنوّع. وعن أسلوبه في العمل، أكد برجي أنه لا يخضع للحسابات الأولية ومنطق الربح والخسارة أو للشهرة أو لأنانية رنين الأسماء في الساحة الفنية والإعلامية، وإنما تبعاً لمشاعر وروح فنان هاوٍ وتوّاق إلى النجاح. وأشار برجي إلى استعداده للمشاركة هذا العام في مهرجان قرطاج، وطرح ألبومه الجديد الذي سيتضّمن 12 أغنية جميعها من ألحانه الخاصة، في حين توزّعت كلماتها ما بين أحمد ماضي، هاني عبد الكريم وأمير طعيمة، وذلك بعد توقف دام سنوات عن إصدار الألبومات.