في حضرة الفن ​اليمن​ي، وفي مزيج فني خاص جمع بين العزف على العود والإيقاعات الشرقية، إلى جانب وجدانيات الشعر بكل ما فيها من شجن ودفء وطيب... إستمتع جمهور ​مهرجان ربيع سوق واقف​ بأجواء الليلة الثانية عشرة من السهرات الغنائية مع الفنان ​يحيى عنبة​.

ليلة طربية بكل ما للكلمة من معنى، حفرت في أذهان الجمهور المتواجد داخل مسرح عبدالعزيز ناصر في الدوحة ذكرى لا تنتسى يفوح منها شذى الأنغام اليمنية بكل مدارسها، إنطلقت عند الساعة التاسعة مساء على وقع كلمات من القلب قدّم فيها الإعلامي ​فواز مزهر​ للحفل المزدحم بالحضور الغفير. وبعد مقدمة رائعة أجاد فيها مزهر الإعلان عن نجم الحفل، أطل يحيى عنبة متأنقاً بلباسه اليمني التقليدي ليمتع الجمهور بأجمل الأغنيات التراثية لأبرز نجوم اليمن سواء أبو بكر سالم أو محمد مرشد ناجي وغيرهما، ناهيكم عن أغنياته الخاصة التي اختار منها أجملها.

لهذا الحفل المميز، إختار عنبة 12 أغنية كانت في مقدمتها "ضناني الشوق"، ومن ثم "يا ليالي، وسط صنعا، زمان والله زمان، لا تسألوني عن حالي، قال أبو محضار، يا أهل الهوى، ويا عيني بالله يكفيني، وغيرها".

وعلى هامش حفله، الأكثر من ناجح، عبّر المطرب اليمني لأهل الصحافة عن سعادته بالمشاركة للمرة الثانية في مهرجان ربيع سوق واقف الذي تنظمه سنوياً إذاعة صوت الريان، وأشاد بجهود الإذاعة التي تعكس اهتماماً بالألوان الغنائية العربية، وحرصاً على إحياء التراث الشعبي.

وأضاف: "أنا اليوم سفير للأغنية اليمنية المنفتحة على التخت الشرقي الأصيل، فمدارسنا الموسيقية عربية خالصة، وتعتز بشرقيتها". وتغنّى عنبة بالفن اليمني الغني سواء بإيقاعاته المختلفة أو مفرداته المنبثقة من باطن اللغة العربية الفصحى، ولفت إلى طرحه ألبومه الجديد منذ شهرين فقط وهو بعنوان "دام حبي جريمة"، في حين سبق وأن طرح أغنية منفردة بعنوان "عزيز النفس"، كما كشف عن تحضيره لأعمال أخرى تتنوّع ما بين الأغنيات التراثية اليمنية والخاصة الجديدة.