إحتفلت بيروت هذا العام برأس السنة من قلبها الكبير والذي جمع المواطنين بمختلف مناطقهم وطوائفهم وكذلك جنسياتهم، فشهد وسط البلد هذا العام احتفالات رائعة تجعل اي مواطن لبناني يفتخر بوطنه، ومن كان موجوداً شاهد آلاف الناس الذين إحتفلوا بالعيد مجاناً.

"بيروت السابعة عالمياً في ​احتفالات رأس السنة​" أكانت المعلومة مؤكدة او لا، نحن مقتنعون بحقيقتها، فالصور تشهد على ذلك في وسط المدينة بفضل بلدية بيروت وساحة ساسين بالأشرفية، وتؤكد على هذا الرقم حيث تجمهر اكثر من 50 ألف شخص بشوارع الاشرفية الخاصة والعامة، وكأنهم يقفون بوجه طغاة السياسة وكارهي الحياة، ليقولوا :"سنحتفل ونفرح ونستقبل العام الجديد برقصة وضحكة وأغنية" وذلك بفضل القيمين، ومنهم النائب نقولا حصناوي المسؤول عن حفل ساحة ساسين . فتحت المطر وبرودة الطقس اجتمعنا على الفرح، فسحة أمل للعائلات كي تشعر بالعيد الذي نتعطش لمعانيه الحقيقية.

هذا ما يجب أن يكثر في وطننا، فبدلا من ان تكثر الحفلات التي يبلغ ثمن بطاقتها أحيانا 500 او 600 دولار يتعهدها بعض "البلطجيون"، علينا ان نكثر من المبادرات التي تعنى بالمواطن الذي لا يستطيع التواجد في حفلات باهظة الثمن يكون هدفها فقط تحصيل اكبر نسبة من الارباح الشخصية.