تناقضات عديدة نعيشها في لبنان، فمن يقرر سماع الاخبار السياسية يجد وضعا صعبا متأزما، ومن يقرر سماع الاخبار الفنية يجد ما هو ليس شبيها بالاول.

في فترة الاعياد المجيدة تكثر النشاطات الفنية والاحتفالات، وعام 2018 يبدو مميزا جدا بالنسبة لمحبي الفن والسهر في لبنان، ففي غالبية أيام الاسبوع، خصوصاً نهاية الاسبوع، نجد عشرات الحفلات في بيروت والمناطق اللبنانية، ونجد الملاهي الليلية ممتلئة ومكتظة بالناس الى حد لا يوصف، وحفلات رأس السنة في بيروت كثيرة جدا رغم غياب عدد كبير من نجوم الصف الاول الذين اختاروا احياء حفلات خارج لبنان، منهم ​هيفا وهبي​ وإليسا و​وائل كفوري​ و​فارس كرم​ و​ميريام فارس​ و​نانسي عجرم​.

ورغم ذلك، يحيي عدد كبير من نجوم لبنان حفلاتهم في بيروت، وتستقبل عاصمة الفن والجمال نجوماً كثيرين، منهم ​كاظم الساهر​ و​نوال الزغبي​ و​مايا دياب​ و​مروان خوري​ و​ملحم زين​ و​زياد برجي​ وناصيف زيتون و​أدهم نابلسي​ و​ناجي أسطا​ وآدم و​حسين الديك​ و​حازم شريف​ و​أيمن زبيب​ و​ليال عبود​، والملفت ان الاقبال كبير جدا على هذه الحفلات.

نعم انها تناقضات، لكنها ممتعة، وان دلت على شيء، فهي تدل على ان الشعب اللبناني يعشق الحياة والفن، ولا يستسلم لا لضغوطات سياسية ولا لغياب الحكومة.