بعد فترة إحتجاز بتهمتي إغتصاب، خرج الفنان المغربي ​سعد لمجرد​ ليل أمس من السجن مقابل كفالة مالية وصلت إلى 75 ألف أورو إنتظاراً للنطق بالحكم، إضافة إلى تحديد مكان إقامته وحجز جوار سفره لدى السلطات الفرنسية، وتعهّده بعدم مغادرة أراضيها.

وذكر أحد المواقع المغربية أنّ المحامي ​تيريه هيزوك​ الذي تولّى الدفاع عن الرئيس الفرنسي السابق ​نيكولا ساركوزي​ بعد اتهامه في قضايا فساد، هو من كان وراء حصول لمجرد على حريته وإطلاقه، حيث انضم إلى هيئة الدفاع عنه.

وأضاف الموقع أنه من المتوقع أن تعقد جلسة محاكمته في قضية سان تروبيه ومواجهته بالفتاة التي تتّهمه بإغتصابها، في الأيام المقبلة.