غصت السجادة الحمراء في ​مهرجان القاهرة السينمائي الدولي​ بالعديد من الوجوه الفنية، وعلى الرغم من أن العديد من المتابعين ينتظرون إطلالات النجمات في هذا الحدث الضخم ليستوحوا منها كل ما هو جديد، إلا أن خيبات الامل كانت كثيرة، لدرجة أنه لا يمكن حتى النظر إلى الصور.

فرأينا مثلا الممثلة ​رانيا يوسف​ في بدلة سوداء من قماشة المخمل، مع Tec-Wool Hat، وكأنها استوحت هذه الإطلالة من النجم العالمي ​مايكل جاكسون​.

الإطلالة سيئة للغاية، وإن كان هدف رانيا وراء هذه الإطلالة أن تثير الجدل، فعلى العكس هذا الأمر عرضها للعديد من الإنتقادات، ومن الأفضل لو لجأت إلى التاكسيدو في هذه الحالة.

إطلالة زميلتها ​روجينا​ التي لا تمت للموضة بأية صلة، فالمزيج بين الأزرق، الأخضر والـ "نيود" أضعف الإطلالة، بالإضافة إلى قصة الفستان في الطبقة العليا منه، بإعتماد كم واحد بطريقة غير منسقة. وكان من الأفضل لو أن شعرها كان أطول قليلا.

إطلالة ​الممثلة التونسية درة​ زروق التي ارتدت فستانا سبق وارتدت منه الكثيرات وليس بجديد، الفستان من اللون الأسود القاتم، والمصنوع من الشمواه، بأكمام طويلة، بتصميم الأوف شولدرز، والذي يتخلله بعض النقوشات من الورود باللون الذهبي. على الرغم من أن هذه الإطلالة تعتبر الأكثر توفيقاً بين سواها، إلا أنها مملة وليس من شيء جديد يمتع النظر، ولكن الشعر وألوان الماكياج موفقان.

الممثلة ​ريهام حجاج​، ارتدت فستانا أحمر طويلا، الفستان فخم ولكن أيضا سبق وتم ارتداؤه كثيرا، قصة الفستان تليق بريهام وبجسمها، وتعتبر أيضا من الإطلالات الموفقة في هذا المهرجان، تسريحة الشعر جيدة وكذلك الماكياج الهادئ.

الممثلة ​شيرين رضا​ التي ذهبت بالتاريخ إلى الوراء وعادت بهذا الفستان من الفراعنة، الإطلالة ليست موفقة لعدّة أسباب.لون بشرة شيرين الفاتحة لا يليق بها اللون الذهبي فأبهتت الإطلالة. استخدام العديد من الألوان بالفستان عينه قلّل من أهمية التفاصيل الموجودة به، طوله غير مناسب لشيرين، واستخدام بطانة سوداء قلل كثيراً من فخامة الإطلالة ، قصة الشعر جميلة​​​​ وتليق بشيرين.

أصبحت متأكدا من مشكلة الممثلات في هذا المهرجان، وهي بإختصار استيعابهن للموضة بوقت متأخر، فمثلا ​ياسمين رئيس​ اختارت فستاناً مفتوحاً من ناحية الصدر، بموديل الكتفين العريضين، وهي موضة انتشرت العام الماضي 2017 لكن سرعان ما اختفت. وقررت ياسمين أن تضع باروكة شعر باللون البني والتي بدت بشكل واضح بأنها مستعارة.

هناك المزيد من الإطلالات السيئة غير الموفقة، ولكن سنوافيكم بتفاصيلها في المقال المقبل.