من قال إن رجال السياسة بعيدون عنها؟ النائب السابق ​غسان مخيبر​ كان أقرب من قريب إليها، لم يحبها فقط، بل حملها رسالة سامية بهدف نشرها من خلال تعليم مئات الطلاب العزف على مختلف الآلات الموسيقية ومجاناً، أملاً بأن ينشر العزف الراقي في زمن كثرت فيه أصوات النشاز.

ولمناسبة عيدها العاشر، أقام رئيس الجمعية ال​لبنان​ية لنشر الموسيقى الأوركسترالية LeBAM النائب السابق غسان مخيبر إحتفالاً جمع فيه محبي الجمعية وداعميها، وذلك في Grand Cinemas في ABC الأشرفية، تخلله عزف لأوركسترا طلاب الجمعية المتقدمين، وإنتهى بعرض فيلم Bel Canto الذي ضمنته الجمعية بهدف تأمين مدخول إضافي لتمويلها لأنها تثقف الطلاب موسيقياً مجاناً ومن دون أي مقابل مادي.

 

موقع "الفن" كان حاضراً، وإلتقينا مخيبر في هذا الحوار، حيث بدأ حديثه معنا قائلاً :"في هذه المناسبة أستذكر مؤسسي الجمعية معي، والتي تأسست في العام 2008، الأستاذين الراحلين ​غسان تويني​ و​وليد غلمية​، منذ عشر سنوات ولغاية اليوم إنتقلنا من 40 تلميذ إلى 400 تلميذ منتشرين في 4 مراكز للجمعية وهي في بيت مري وبسكنتا وبعقلين وطرابلس، ونسعى لإفتتاح فرع جديد في بيروت خلال العام المقبل".

وعن أمنية LeBAM في عيدها العاشر، قال مخيبر :"طموح الجمعية اللبنانية لنشر الموسيقى الأوركسترالية هو أن تنتشر على كل الأراضي اللبنانية، وفي هذه الظروف الإقتصادية الصعبة التي يمر بها اللبنانيون، تستمر الجمعية في تعليم الموسيقى مجاناً وتقديم الآلات الموسيقية مجاناً ونقل التلاميذ مجاناً، وأصبح هناك مطالبة كبيرة من الناس للإستمرار بعملنا لأنهم فهموا أن الموسيقى ليست من الكماليات، فهي عمل كريم لمن يمتهنها، وهنا أشير إلى أنه خلال السنوات العشر من عمر الجمعية هناك عشرات من تلامذة LeBAM الذين إمتهنوا الموسيقى، حتى أن البعض منهم يعلّم أو يعزف في الأوركسترا الوطنية السيمفونية".

وأضاف :"كما أن الموسيقى هي من النشاطات الترفيهية المحترمة للشبان والصبايا ليمضوا وقتهم بعيدا عن الأمور السيئة، وهي مدرسة لقيم المواطنة وتتمثل في التعاون، لأن الأوركسترا تعلّم التعاون بحده الأقصى وإحترام الإختلاف، كما أن الموسيقى تعلم الدقة في الأداء".

وتابع مخيبر :"لكل هذه الأسباب التي ذكرتها، طموحنا للسنوات المقبلة هو أن نستمر في نشاطنا، رغم الظروف الإقتصادية الصعبة، ولذلك نحن اليوم نضمن فيلم Bel Canto، وذلك وسيلة لجعل المشاركة المالية واسعة من أكبر شريحة ممكنة من الناس، لأنه ليس لدينا ممول أجنبي، كما أنه ليس لدينا ممول واحد، وأنا أشكر الشركات التي تساهم معنا، ومنها Alfa وGlobeMed، ونحن نسعى من خلال مشاركة الناس ومساهمتهم في هذا الحفل أن نوسّع دائرة الأشخاص الذين يساهمون معنا مادياً، لأنه لولا مساهمة هؤلاء الأشخاص لما كان نشاط الجمعية ممكناً".

 

وفي إجابة على سؤال "كم نستطيع أن نغير في المجتمع من خلال الموسيقى؟"، قال مخيبر :"تعليم الموسيقى هو بأهمية تعليم الرياضيات والفيزياء والكيمياء والتاريخ والجغرافيا في المدارس، ولم يتوقف التعليم في المدارس والجامعات رغم أن البلد تتم إدارته بشكل خاطئ ولأن هناك فساداً في البلد، طموحنا أن تصبح صورة لبنان في الخارج على صورة الموسيقى التي يتم عزفها، إذا تمكنا من إيصال تعليم الموسيقى إلى كل المدارس مجاناً، فالموسيقى تستطيع أن تحوّل شعباً بأكمله، لأنها تعلم القيم التي ذكرتها".

وأضاف :"الإنسان لا يستطيع أن يكون مواطناً إن لم يعش شيئاً من الخلق الفني، إن كان موسيقى أو رسم أو غيرهما، في السياسة بالمطلق نسعى لتعليم الموسيقى في المدارس لأنها تنقل قيم المواطنة وتعايش اللبنانيين مع بعضهم، هي لغة مشتركة تقول لهم إنه مثلما تجمعهم الموسيقى يجب أن يجمعهم وطن، إذا أوصلنا هذه الرسالة إلى كل المدارس اللبنانية، يمكن للموسيقى أن تحوّل مجتمعاً، ولهذا السبب هي رسالة سياسية بإمتياز".

وعما إذا كانت تأسست الأوركسترا السيمفونية الخاصة بـLeBAM، قال مخيبر :"ليس بعد، ولكنها من ضمن خططنا، وتأسيس هذه الأوركسترا مكلف جداً، ونحن أنتجنا CD موسيقى لبنانية تم توزيعها موسيقياً خصيصاً لجمعية LeBAM، موسيقى جميلة جداً ولأول مرة تنشر على CD وهو الأول للجمعية".

 

كما كان لموقع "الفن" هذه التصريحات الخاصة.

 

السيدة ​مارينا واكيم مخيبر​ :"أتمنى لـLeBAM الإستمرارية، وأن تبقى تنشر الموسيقى التي تغير حياة الناس، إن كان الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة، والبعض منهم معنا في الجمعية، أو المسنين، فالموسيقى تضع الفرح في حياتهم".

وأضافت :"التلاميذ الذين ينضمون الى LeBAM يتعلمون أشياء لا يتعلمونها في مكان آخر، ونبعدهم عن الأمور السيئة، مثل الكشاف الذين يتعلمون قيماً لا يتعلمونها خارج الحياة الكشفية، أتمنى لكل التلاميذ أن يبقوا مدعومين من أشخاص مثل الذين حضروا اليوم، حقاً لم نتوقع أن يساعدنا الناس إلى هذه الدرجة، شكراً لهم جميعاً".

 

رئيس ​الكونسرفتوار​ ​بسام سابا​ :"النائب غسان مخيبر يقوم بعمل مهم في هذا البلد، وما وصلت إليه LeBAM هو إنجاز، ونحن بحاجة لكثيرين من أمثال مخيبر يكون لديهم مفاهيم عميقة ليدعموا المجتمع اللبناني من خلال الفنون التي هي مادة أساسية في تهذيب وصقل فكر الإنسان، فالثقافة أساسية، وخصوصاً أن جيل الحرب الجديد لديه وعي محدود لإمكانيات فنية من المفترض أن يكون على معرفة بها ويتقنها".

وأضاف :"نحن في الكونسرفتوار نشجع وندعم قدر الإمكان لتكون الموسيقى وسيلة تنمية فكرية لديها آفاق تحمي الإنسان وتدعم مجتمعنا ،ويصبح لبلدنا علاقة بمادة مهمة".

 

النائب ​حكمت ديب​ :"نرفع القبعة للأستاذ غسان مخيبر، متعدد النشاطات، المجلس النيابي خسره كنائب، لأنه من المشرعين الأوائل وكان يتابع عن كثب كل موضوع، لا أستغرب ما قام به مخيبر في الموسيقى مع هذه الجمعية، فهو ينشر ثقافة الموسيقى في المناطق، أنا معجب جداً بعمله".

وأضاف :"أتمنى أن تعمم هذه الثقافة في كل المناطق، وأن تشمل كل فئات الشعب، خصوصاً أولادنا، لأن الموسيقى تهذب الروح وتبعد الناس عن الأمور غير المرغوب فيها".

 

الإعلامي ​جورج صليبي​ :"LeBAM مشروع جميل جداً، ويكفي أن إسمها "الجمعية اللبنانية لنشر الموسيقى الأوركسترالية، وأن تؤسس جمعية لنشر هذه الموسيقى هذا بحد ذاته إنجاز في هذا الزمن الذي أصبح فيه المستوى الراقي في الأعمال والثقافة نادرين جداً، النائب غسان مخبير وزوجته مارينا يبذلان الكثير من الجهد لهذه الجمعية".

وأضاف :"أشعر أن كل الناس يجب أن يدعموا LeBAM، لأنها جمعية لا تسعى إلى الربح المادي، ولها علاقة بالذوق وبالرقي الفني والثقافي في البلد".

 

الإعلامي ​زافين قيومجيان​ :"أتمنى لـ LeBAM أن تحتفل بعيدها المئة، وطبعاً هي تجربة رائدة، ونشر الموسيقى بين الأولاد وفي المجتمع هو أمر جميل جداً، وتميّزوا بها، وأنا رافقتهم منذ البداية ولازلت أرافقهم لغاية اليوم، الجمعية اللبنانية لنشر الموسيقى الأوركسترالية هي محطة جميلة".

وأضاف :"الموسيقى تؤثر دائماً في المجتمع، أمس واليوم وغدا، الموسيقى هي حياة ثانية موازية لحياتنا التي نعيشها كل يوم".

 

لمشاهدة ألبوم الصور كاملاً إضغط  هنا.