روت المغنية العالمية ​ميل بي​ تفاصيل إقدامها على الإنتحار كوسيلة وحيدة للتخلّص من معاناتها مع طليقها ​ستيفن بيلافونتي​ وذلك عام 2014 بتناولها 200 حبّة إسبرين.

وجاء حديث ميل بي هذا ضمن مذكراتها الجديدة بعنوان "Brutally Honest" والذتي نشرت منها صحيفة "ذا صن" البريطانية مقتطفات تتحدث فيه ميل بي عن معاناتها حيث قالت:" أقف هنا، في التاسعة والثلاثين من عمري، أحدق في مرآة الحمام الداخلي في منزلي المستأجر في كنسينغتون في لندن، حاملةً بين يدي بزجاجة من الأسبرين مفتوحة من المخزن الذي خزنته على مر السنين، ابتلعت حبة تلو الأخرى، وكل ما اضع واحدة في فمي أسأل نفسي "هل أنت متأكدة؟"، ثم ابتلع واحدة، عشرة، عشرين، خمسين، ومئة".

وتكمل مي بي أنها حينما وصلت إلى القرص 200 توقفت وتراجعت عن قرارها معتبرةً أن الإنتحار ليس الطريقة الصحيحة.

بعدها إتصلت بصديقها مقدم البرامج "سايمون كول" الذي وقف إلى جانبها في محنتها، وحينما استيقظت وجد ابنتها الغاضبة تُحملِّق في وجهها، حينها شعرت أن وقت القتال قد حان.

وبعد هذ الحادث عادت ميل بي إلى المشاركة في برنامج "إكس فاكتور" كعضو في لجنة التحكيم لكنها لم تكن سويّة بسبب إدمانها على المخدرات قبل البرنماج وبعده وهي ما بدا واضحاً من خلال بروز علامات الأبر على معصميها.