افتتحت وزيرة الثقافة ​ايناس عبد الدايم​، يوم أمس الدورة الأربعين من ​مهرجان القاهرة السينمائي​ الدولي برئاسة المنتج والسيناريست محمد حفظي، والمقامة من 20 حتى 29 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية، بحضور عدد كبير من نجوم الفن الذين حرصوا على التواجد ودعم المهرجان في هذه الدورة.

وحضر الحفل النجوم ​ليلى علوي​، يسرا، ​نيللي كريم​، ​عمرو سعد​، درة، ​إلهام شاهين​، ​نادية الجندي​، ​آسر ياسين​، ​رانيا يوسف​، ​ياسمين رئيس​، ​محمد رمضان​، ​نسرين أمين​، مريم حسن، ​لقاء الخميسي​، ​تارا عماد​، ​احمد فهمي​ وخطيبته ​هنا الزاهد​، ​أحمد الفيشاوي​ وزوجته، ​مصطفى فهمي​ وزوجته، ​حسين فهمي​، ​فيفي عبده​، السورية ​نسرين طافش​، ​اللبنانية نور​، الشقيقات الثلاث ​مي سليم​ و​ميس حمدان​ و​دانا حمدان​، ​خالد الصاوي​ وزوجته، ​شيرين رضا​، ​انجي المقدم​، ​كريم فهمي​ وزوجته.

كما حرص على حضور حفل الافتتاح أيضاً ​رانيا منصور​، ​سما المصري​، ​أحمد مجدي​، ​أحمد داوود​، ​علا رشدي​، ​رحمة حسن​، ​منى عبد الغني​، ​حسن الرداد​، ​رامي رضوان​، ​أنجي علي​، ​ظافر العابدين​، ​عائشة بن أحمد​، ​شريف منير​، ​عبير صبري​ وزوجها ​أيمن البياع​، ايمان العاصي، ​هبة مجدي​، ​ريهام حجاج​، ​ايهاب فهمي​، ​ادوارد​، ​شريف سلامة​، ​داليا مصطفى​، المخرج ​مروان حامد​، ​هاني مهنى​، ​هاني عادل​، ​يوسف عثمان​،​عمرو سلامة​، ​سلوى محمد علي​، المخرج ​شريف البنداري​ و​سلمى أبو ضيف​.

وأيضاً حضر الحفل التونسية فاطمة ناصر، مريم الخشت، نبيل عيسى، محمد فراج، المخرج أبو بكر شوقي، أروى جودة، نجلاء بدر، أكرم حسنى، بشرا، مراد مكرم، لبلبة، هاني رمزي، أحمد وفيق، هند عبد الحليم، عزت أبو عوف، كريم قاسم، منى هلا، هيدي كرم، رشا مهدي، رجاء الجداوي، جميلة عوض، هشام ماجد، شيكو، صبا مبارك، وعدد آخر من صناع الأفلام المشاركة في المهرجان.

بدأ حفل الافتتاح بفيلم قصير بصوت الفنان سمير صبري عن تاريخ السينما، وبعدها تحدث صبري عن علاقته بالمهرجان والتي بدأت منذ أربعين عاما حيث كان هو من قدم حفل افتتاح الدورة الأولى، والذي أسسه الكاتب الكبير كمال الملاخ، وتحدث أيضا عن الرعاة الاوائل لاول دورة وهم الفنانون عبد الحليم حافظ ووردة ونجوى فواد حيث تبرع حليم ووردة بأجر حفل خاص لهم للمهرجان، وتمكنت نجوى فؤاد من إقناع مجموعة من الفنادق لإستضافة فعاليات الدورة الاولى وبعدها تمكن الكاتب الكبير سعد الدين وهبة من ادراج المهرجان وإلحاق صفة الدولية به.

ووجه صبري التحية الى كل رؤساء المهرجان من الممثل حسين فهمي الى د. ماجدة واصف، مرورا بالممثل عزت أبو عوف والكاتب شريف الشوباشي وغيرهم، الى أن وصل الى أصغر رئيس مهرجان سناً وهو السيناريست محمد حفظي، وبعدها قدم صبري الممثل ماجد الكدواني ليقدم فقرات حفل الافتتاح، والتي بدأها بتقرير صغير عن سر رقم 40 عند المصريين، وبعدها قدم فقرة موسيقية خصوصاً أنه عزف فيها الفنان شريف منير على آلة الدرامز، وتحدث منير عن علاقته بالمهرجان ومشاركته في إحدى دوراته كعضو لجنة تحكيم، وقال إن السينما المصرية ستظل دائما في تقدم رغم العثرات التي يمر بها سوق الإنتاج الدرامي.

وبعد ذلك قدم الكدواني الممثلة شيرين رضا على خشبة المسرح والتي رحبت بالحضور في الدورة الأربعين، وقالت ان السينما هي المكان الوحيد الذي لا يخشى فيه الجمهور الظلمة، والسينما تحرك المشاعر وتلهمهم، وهي المكان الوحيد الذي نستطيع ان نعبر فيه بأفكارنا، وطلبت من محمد حفظي رئيس المهرجان، التوجه الى خشبة المسرح لإلقاء كلمته التي رحب فيها بوزراء الثقافة والسياحة والتضامن والحضور.

وقال حفظي :"هذه الدورة صعبة جدا خصوصاً انها تحمل رقم 40 وهو ما يجعلها دورة مختلفة نسعى من خلالها للتميز لذا يجب أن أشكر كل من ساهم في صناعة الدورة، وعلى رأسهم وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم والقدير يوسف شريف رزق الله المدير الفني للمهرجان، وكذلك الرعاة الذين لولاهم ما خرجت الدورة الى النور"، وبعدها طلب حفظي من الدكتورة إيناس عبد الدايم الصعود على خشبة المسرح لإلقاء كلمتها.

وقالت عبد الدايم :"إسمحوا لي أن أعبر عن سعادتي الكبيرة للمشاركة في حفل الافتتاح للدورة الاربعين ل​مهرجان القاهرة السينمائي الدولي​ وأن أتوجه بكل الشكر الى كل من ترأس المهرجان منذ أيام الراحل كمال الملاخ الى الرئيس الحالي السينارست المبدع محمد حفظي ذي الفكر المتجدد والمتطلع إلى العالمية، هذه الشخصية المنفتحة على الثقافات العالمية، نبدأ الدورة بكل الآمال والطموح والعمل على رفعة الفن ومشاركة رؤيتنا للعالم، فالسينما تأخذنا لكل العوالم وتعطي حياة وتأخذ منها، لذا أرجو أن يعطي المهرجان فرصة لتناول الخبرات".

وبعدها بدأت لجنة تحكيم المسابقة الدولية في الصعود على خشبة المسرح، وصعدت الممثلة نيللي كريم لتسليم أول مكرم وهو المخرج الروسي بافين لونجين والذي تم ترشيحه لـ30 جائزة دولية حصل على 12 منها، أهمها جائزة "كان" عام 1990 حيث يحتفي المهرجان هذا العام بالسينما الروسية، وقال بافين في كلمته :"لم أتوقع انني قدمت سينما مهمة تستحق التكريم، فأنا أشكر إدارة مهرجان القاهرة السينمائي على هذا التكريم، لم أرَ في حياتي أناساً يضحكون في حفل الافتتاح، بالفعل تستحقون أن تكونوا عاصمة للسينما العالمية".

وصعدت الممثلة ليلى علوي الى المسرح لمنح جائزة فاتن حمامة للمخرج بيتر جريناواي، ووصفت أعماله الفنية بأنها أقرب الى اللوحات المتناسقة، وقال بيتر :"شرف كبير لي أن أكون معكم، فأنا محظوظ لقد صنعت 60 فيلما في 40 عاماً، لكن السينما تتغير مع الزمن، ونتطلع إلى تقديم سينما تساير الواقع الحالي".

وفي تكريم الممثل القدير ​حسن حسني​، قال عنه المخرج داوود عبد السيد :"إنه فنان قادر على تقديم كافة الادوار وإقناعك بها، هذا النوع من الفنانين لا غنى للسينما عنه".

وقال حسني إنه سعيد بتكريمه وهو على قيد الحياة، كما توجه بالشكر الى إدارة المهرجان على التكريم، وعقب ذلك صعد المؤلف الموسيقي راجح داوود على خشبة المسرح لتكريم الفنان هشام نزيه ومنحه جائزة فاتن حمامة للتميز.

وفي نهاية الحفل كان تكريم من نوع خاص من السيناريست محمد حفظي رئيس المهرجان، الى المدير الفني للمهرجان يوسف شريف رزق الله على دوره الكبير في مساندة المهرجان على مدار دوراته المتعددة، وفي كلمته شكر رزق الله وزيرة الثقافة على تجديد الثقة فيه لهذا العام كمدير فني، كما توجه بالشكر الى كافة المشاركين معه في المهرجان، وعبر عن سعادته بالعمل كمدير فني للمهرجان على مدى 30 عاما.

وإختتم حفل الإفتتاح بعرض الفيلم الأميركي "كتاب أخضر" الفائز بجائزة إختيار الجمهور في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي لعام 2018، من إخراج بيتر فاريلي وﺗﺄﻟﻴف بريان هايز كوري وبطولة النجوم فيجو مورتينسون، ماهرشالا علي وليندا كارديليني.

لمشاهدة ألبوم الصور كاملاً،إضغط هنا.

تصوير شريف عبد ربه