يحل علينا ​عيد المولد النبوي​ الشريف هذا العام وسط استحقاقات داخلية وعربية نمر بها، علها تكون مناسبة طيبة لنخطو خطوات نحو السلام والإستقرار في لبنان والمنطقة.
في عيد المولد النبوي نربط دوماً بين المناسبة والاناشيد الدينية، حيث نردد تلك الاناشيد ونحفظ كلماتها والتي عشنا وكبرنا معها مع مرور الأيام، كما نردد بعض الأناشيد التي أطلقها الفنانون اللبنانيون والعرب، ولاقت خطوتهم تقديرا واعتزازا كبيرا لأنهم يغنون لنبي لقب بـ"نبي الرحمة".
جميلة هي الروح التي يعطيها عيد المولد النبوي الشريف ورسالته الدينية الهامة، ومميزة هي تلك الخطوة التي يقدم عليها الفنانون بتقديم أناشيد تتغنى بالنبي، وكذلك أعمال سينمائية ودرامية تتطرق لهذه المرحلة من تاريخنا.
هي ليست ذكرى للاحتفال والفرح والسرور فقط، رغم أن مجتمعنا اللبناني ومحيطنا، وحتى العالم بحاجة للكثير من الفرح بسبب كل المآسي التي تحدث من المحيط للخليح، إلا انها مناسبة يجب على كل مسلم وغير مسلم العودة فيها الى أخلاق سيدنا محمد "عليه الصلاة والسلام" وتعاليمه ومبادئه وقيمه الإنسانية قبل النبوة، وتعالمية الدينية العادلة والمنفتحة والشاجبة للعنف والتطرف والإرهاب، بعد نزول الوحي عليه.

في عيد المولد النبوي الشريف، وكما في كل عيد، نتمنى السعادة والسلام لقرائنا الأعزاء.