تتميّز عارضة ​الأزياء​ الأميركية سيندي كروفرد ، بجمال إستثنائي، فهي تعتني ببشرتها يومياً وتحاول محاربة علامات التقدّم في السنّ كي تحافظ على شبابها ونضارة وجهها. كما اعترفت سابقا أن الدكتور "سيبا" هو وراء جمالها بحيث يهتم دائما بجمالها في ​باريس​ منذ أن كان عمرها 28 عاماً. وتتبع سيندي فلسفة خاصّة بها وهي:" عندما تحرمين نفسكِ من طعام ما وأنتِ ترغبين بتناوله بشدّة، سينتهي بكِ المطاف إلى تناوله مع 5 أصناف أخرى"!

استطاعت سيندي كروفرد أن تنتج خط العناية ب​البشرة​ الخاص بها وتبيعه في مختلف أنحاء العالم بهدف ايصاله الى كل إمرأة تريد الحصول على نفس بشرتها التي لا تزال شابة في عمر الـ 52 عاماً. سيندي كروفرد ولدت يوم 20 شباط/فبراير عام 1966 في إلينوي، وبدأت مسيرتها عام 1987.

سيندي كروفرد وحمية غذائية صارمة

تبدأ سيندي كروفرد يومها بتناول كوب من الشاي الأخضر الساخن، تليه وجبة فطور غنيّة بالبروتين الذي يرفع مستويات نشاطها طيلة اليوم، وغالباً ما تحتوي على البيض، الأفوكادو وأيضا السلمون المدخّن، مع أوراق السبانخ الطازجة.

ولأنّها تعشق الشوكولا، فهي تسمح لنفسها بقطعة واحدة منه من النوع الداكن بعد وجبة الغداء كلّ يوم. أمّ بالنسبة للوجبات السريعة بين الوجبات الرئيسيّة، فهي بلا شكّ قطع الفاكهة المتنوّعة، فبتقديم الطعام بشكل مستمرّ للجسم ورفع مستوى السكر في الدم يمنعانها عن تناول طعام غير صحيّ.

وتضيف سيندي كروفرد : "قد أتناول في المساء وجبة سريعة وخفيفة كحفنة صغيرة من اللّوز مع ثمرة تفّاح وقطعة صغيرة من الجبن، أو القليل من الحمّص مع أصابع الكرافس، وعادة ما احمل معي الطعام في حقيبة يدي، لأنني لا أحبّذ فكرة تناول أيّ شيء عندما أشعر بالجوع".

ولأنّها تحرص على تناول وجبة العشاء دائماً مع عائلتها، تختار قطع السلمون الطازجة أو الديك الروميّ المشويّ أو البطاطا الـ Purée أي الـ Mashed potato مع الهليون والسبانخ، وتتجنّب الباستا التي يحبّها ولداها عند العشاء.

سيندي كروفرد وممارسة الرياضة

أمّا بالنسبة للتمارين الرياضيّة، فهي تحرص مع مدرّبتها الخاصّة على القيام بـ 3 جلسات من الرياضة المتنوّعة بين تمارين القلب وشدّ العضلات. وتدرك سيندي جيّداً أنّ الحفاظ على مظهرها الشابّ والمتألّق وبشرتها المشدودة بالرغم من التقدّم في السنّ هو الطعام الصحيّ، مرفقاً بالتمرين المنتظم وفقاً للجسم وهذا ما تحرص على تقديمه لابنتها كايا كلّ يوم.

هذا وتحافظ سيندي كروفرد على شكل جسمها الممشوق والمشدود كعارضة أزياء سابقة بفضل مواظبتها على ممارسة الرياضة واتباع حمية غذائية صحيّة، والنوم جيّداً، بالإضافة الى شرب كمية وافرة من المياه يومياً

وحوّلت هذه العادة الى نمط عيش في حياتها انعكس على حياة عائلتها أيضاً انطلاقا من ابنها بريسلي وابنتها كاي غيربر كعارضين للأزياء.

ألقاب سيندي كروفرد في الجاذبية

اقتحمت سيندي كروفرد عالم الشهرة من بابه الواسع، وعُرفت لسنوات طويلة بالشامة أعلى شفتيها.

تصدّرت سيندي كروفرد غلافات مئات المجلات العالمية خلال مسيرتها المهنية. فأتاحت لها شهرتها أن تلعب أدواراً تلفزيونية وسينمائية.

كما صنّفت سيندي كروفرد التي تتّصف بجمالها وجاذبيتها في المرتبة الثالثة بين 40 امرأة الأكثر إثارة في العالم خلال التسعينيات، كما صنّفتها مجلّة Men's Health واحدة من بين 100 إمرأة الأكثر الجاذبية في العالم.

حياة سيندي كروفرد الشخصية

تزوجت سيندي كروفرد من الممثّل السينمائي ​ريشارد غير​ عام 1991، لينفصلا عام 1995 بعد زواج دام نحو أربعة سنوات، من دون أن تثمر علاقتهما أطفالاً. ومن ثمّ عادت سيندي كروفرد وتزوّجت من راندي غيربر عام 1998، ورزقت منه بصبي وفتاة أصبحا اليوم عارضي أزياء يحسب لهما ألف حساب في هذا المجال، كما أنهما وجهان إعلانيان لعدة ماركات عالمية.

سيندي كروفرد إحدى أشهر عارضات الأزياء في الثمانينيات والتسعينيات، وقدمت عروضا لدور أزياء ​شانيل​ و​كريستيان ديور​ و​فالنتينو​، لكنها لم تعد تقدم عروضا كاملة منذ نحو 15 عاما. ورغم كبر سنها، فإن كروفرد تعد الوجه الإعلاني لأزياء "بالمان" الفرنسية، إلى جانب زميلتيها ​ناعومي كامبل​ و​كلوديا شيفر​.