أحيا الفنان ​علاء زلزلي​ حفلاُ فنياً في مدينة جبيل في احد المطاعم، حيث قّدم وصلة غنائية أشعل بها المسرح بين الماضي والحاضر.

بدأت السهرة مع الفنان ​باتريك خليل​، الذي قدّم مجموعة من الأغاني الطربية، وسط تفاعل من الحضور.

الكوميدي ​جورج حريق​ قدّم بين الفقرات الغنائية عدداً من النكات التي ضحك عليها الجمهور المتعطش والمشتاق للضحكة من القلب، والذي إستطاع حريق أن ينتزعها ويزرع بسمة ولو للحظات.

تميّز الحضور بوجود المنتج المصري ​محمد السبكي​ والفنان ​محمد حجازي​، نتالي فضل الله، وغيرهم.

وفي حدبث خاص مع زلزلي، قال إنه يشتاق دائمًاً للعودة الى المسرح، واعداً الجمهور بألبوم غنائي قريباً.

وأضاف: "سيعود علاء القديم، الذي إشتاق له الجمهور الحقيقي".

وإستذكر زلزلي والدته الراحلة، التي أصرت أن يبقى متواضاً ويحافظ على محبة الناس. وعن الإستقلال، قال زلزل إن الناس بحاجة لكل الاشياء الأساسية، وإنشالله بهذا العيد يبقى الجيش الذي يوحّد كل الصفوف بخي، وأن ييقى هو الأقوى لأن خلاصنا على يديه".

وبالنسبة لألبومه الجديد، أشار زلزلي الى أنه أصبح جاهزاً، وقد تم تسجيله في مصر مع كريم أسامة وهاني فؤاد وحازم سعيد وفاروق الجزائري، بأغنية مختلطة بين العربي والفرنسي.

وفي حديث خاص مع الفنان محمد حجازي، قال إنه يتابع كل الامور الفنية عن قرب، مشيراً الى أنه سافر الى الخارج بسبب الحرب وهو مازال يقدم حفلات في فرنسا على يد الساسيم عن الزمن الجميل.

وعن عيد الإستقلال، قال إنه يتمنى أن يكون حقيقة، ووجه تحية الى الجيش اللبناني.