لم تمر مقابلة المغني البريطاني من أصل باكستاني ​زين مالك​ مع مجلة Vogue بنسختها البريطانية مرور الكرام، فعلى الرغم من أنه أدلى تصريحات مختلفة حول علاقته بجيجي حديد وانفصاله عن One Direction وغيرها إلا أن تصريحاته حول معتقداته الدينية هي التي أثارت الجدل.

إذ فاجأ المغني البريطاني الشاب جمهوره من الشباب خاصة المسلمين منهم بعدما اعترف خلال المقابلة أنه لا يعتبر نفسه مسلما ولا يؤمن بالصلاة أو الجحيم في الآخرة.

وردا على سؤاله ما إذا كان يعتبر نفسه شخصا متدينا أم لا، قال: "كي أكون صادقا، أنا لم أتحدث قط علنياً عن معتقداتي الدينية. لا أزعم أنني مسلما".

وبسؤاله هل يعتبر نفسه مسلما الآن، رد: "لا، لا أعتبر نفسي كذلك". وأضاف المغني البالغ من العمر 25 عاما "أؤمن أنه مهما كانت معتقدات الأشخاص فهي أمر خاص بينهم وبين الشخص أو الشيء الذي يعبدونه. بالنسبة إلي، لدي اعتقاد روحاني بوجود إله. لكن هل أؤمن بالجحيم؟ لا".

وقال مالك إن ترك الإسلام كان سهلا حقا بالنسبة له، موضحا: كان والدي ووالدتي دائما إلى جانبنا لتثقيفنا، كنت أذهب للمسجد وأدرس الإسلام لكنهما أعطونا الخيار حتى يمكننا أن نختار لأنفسنا"، مشيرا إلى أنه هناك أشياء جميلة في كل دين.