كشف اعضاء لجنة تحكيم مهرجان "The Award" "ذا أوورد" عن تفاصيل الدورة الثانية المهداة لروح الممثل الراحل ​جميل راتب​ والتي من المقرر اقامتها يوم 22 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.

أقيم المؤتمر مساء أمس داخل فندق ماريوت المنيا هاوس المطل على الأهرامات بحضور رئيس المهرجان اللبناني ​حنا لولو​، ونبيل السويسي المدير التنفيذي لفعاليات المهرجان وأعضاء لجنة التحكيم المكونة من الشاعر ​نزار فرنسيس​، الفنان والملحن ​وسام الأمير​، والاعلامية ورئيسة تحرير موقع "الفن" هلا المر، ومدير راديو سترايك ​آشي حدشيتي​.

وأعلن المنتج حنا لولو رئيس المهرجان خلال المؤتمر عن اسماء بعض المكرمين خلال الدورة الثانية من الفنانين المصريين والعرب، منهم الممثلة ​غادة عبد الرازق​، الممثل ​أمير كرارة​، الشاعر ​نادر عبد الله​، الملحن ​وليد سعد​، الموزع ​عادل عايش​، الفنان ​أحمد عدوية​، والممثل ​هشام سليم​، ومن لبنان الفنان ​رامي عياش​، والفنان ​وائل جسار​، والفنانة ​عبير نعمة​، والملحن والموزع ​جان ماري رياشي​، والفنان ​سليم عساف​، بالإضافة إلى الفنانة الكويتية شمس، والفنانة التونسية لطيفة والفنانة المغربية ​دنيا بطمة​.

وأكد حنا لولو على أن فعاليات المهرجان تحمل العديد من المفاجآت والأسماء الأخرى، رافضا الكشف عنها في المؤتمر.

ووجه لولو الشكر لمصر قيادة وشعبا، مؤكدا أن اللبنانيين دائما ما يعتبرون مصر بمثابة الشقيقة الكبرى.

ومن جانبه، أعرب الشاعر نزار فرنسيس عن سعادته بتواجده في مصر "مصر الفن والعطاء"، موجها التحية والشكر للمنتج حنا لولو ولكل أعضاء اللجنة الفنية على اختيار لولو لهم وثقته الكبيرة التي وضعها فيهم.

وأرجع فرنسيس سبب اختيار مصر لتكون مكان انعقاد الدورة الثانية من المهرجان، وهي دائما وأبدا كانت الحاضنة لكل المواهب الفنية، سواء من لبنان أو من كل الوطن العربي، كما أن الدورة مهداة الى روح الممثل الراحل جميل راتب، والذي ترك بصمة كبيرة في قلوب كل محبيه من المحيط إلى الخليج.

وأكد فرنسيس أن مصر هي عنوان النجاح الفني، متمنيا أن تكون الدورة الثانية بنفس نجاح الدورة الأولى التي أقيمت في بيروت.

وأشار الفنان والملحن وسام الأمير إلى أنه يعتبر سفره إلى مصر بمثابة التحرك من بلده إلى بلده، مشيراً الى أنه يتشرف بتكريم عدد من الفنانين المصريين والعرب خلال الدورة الثانية للمهرجان.

واختصرت ال​إعلام​ية هلا المر حبها لمصر من خلال استعارتها بمقطع "لك حبي وفؤادي" من النشيد الوطني المصري، مؤكدة أن مصر هي أساس الفن ومصدره.

واسترجعت لقاءها مع الشاعر الراحل عبد الرحمن الأبنودي وسؤالها له عن سبب تسمية مصر بـ"أم الدنيا"، وأنه أجابها "علشان حنيتها" على كل من جاءها، مضيفة "بالفعل وجدت أن كل شعب مصر يتسم بالحنية على كل غريب، وأنها سبب نجاح الكثيرين".

وبدوره تمنى الإعلامي آشي حدشيتي، مدير إذاعة "سترايك" أن يخرج الحفل شامخا مثل شموخ الأهرامات التي يُقام بجوارها.