في 23 حزيران عام 2018، أطلق نجم "​ذا فويس​" بموسمه الرابع ​بشار الجواد​ أغنيتين على طريقة الـ "كافر"، أي إعادة غناء أغنيات سابقة بصوته، واحدة للفنان ​أدهم نابلسي​ تحت عنوان "قصتنا خلصت" والثانية للفنان علاء شبكي تحت عنوان "إرجعلك مستحيل"، وذلك طبعا بعدما أخذ الموافقة من إدارة أعمال الفنانين وبأوراق قانونية تثبت موضوع التنازل، ليصبح بذلك مالكا لحقوق النشر لهاتين الأغنيتين.

"قصتنا خلصت" من إنتاج ​رامي الشافعي​ "مدير أعمال الفنان أدهم نابلسي السابق" وألحانه، وكلمات علي المولى.

وأغنية "إرجعلك مستحيل" أيضاً من كلمات وألحان رامي الشافعي.

إلا أن فيديو الأغنيتين الذي أطلقه بشار عبر "يوتيوب" تم توقيفه بسبب تبليغ من أحد المنتجين، وهذه ليست الحادثة الأولى من نوعها.

فجميعنا نعلم بأن التبليغ عن أغنية معينة لا يمكن أن يؤثّر على قرار اليوتيوب، إلا إذا كان من قبل المنتجين أو من أصحاب الأغنية أنفسهم.

وبعد البحث والتدقيق، علم موقع "الفن" من مصادره الخاصة أن أحد الفنانين هو من قام بتقديم الشكوى ضد هذه الأعمال ظنا منه أن رامي الشافعي هو من يدير أعمال بشار الجواد،"الحقيقة هي أن إيلي السمعان هو من يدير أعماله"، ولكن على ما يبدو أن هناك خلافات قد وقعت بين رامي وهذا الفنان دفعت بالأخير إلى تقديم هذه الشكوى.

فها هو بشار الجواد يتعرّض للاحتيال كحال الكثيرين من الذين وقعوا ضحية هذا الفخ.

فبشار الجواد استطاع أن يحقق نجاحا باهرا في أغنية ليست له من الأساس، وها هو في الوقت الحالي يحضر لعمل غنائي خاص.