تخطى حدود الانتشار وتموضع في مكانه الصحيح ليكون من الاعلاميين المميزين، فهو شخصية على جانب من التوقد والوسامة، يعمل بثبات على صقل موهبته ليتخطى المحظور، وهو واحد من الذين تقدموا الى الصف الامامي مسجلا هدفا رئيسيا في مرمى الاعلام المرئي. ​نبيل الرفاعي​ يخص موقعنا بحديث صريح وواضح عن حياته المهنية والخاصة خصوصا بعد انتشار الفيديو الخاص باستقبال خطيبته بالزفة في المطار .

اين يقف اليوم إعلاميا نبيل الرفاعي؟

بصراحة في المكان الذي تعبت وناضلت من أجله، فأنا سعيد جدا بمكانتي في جسم النشرة الاخبارية على تلفزيون لبنان.

هل حقق الاعلام المرئي طموحاتك؟

الاعلام باعتقادي ليس مهنة عادية او بوابة لتحقيق الرغبات، بل هو رسالة مرتبطة بكياننا الانساني، وهو المرآة التي تعكس خفايانا، لذا التعاطي في هذا الحقل ينبع من رغبة ذاتية بمساندة الآخر، وهو اي الاعلام، طريق محفوف بالمثابرة والاجتهاد والنضال.

ألا تفكر بالانتقال الى شاشة خاصة مثل الـ .m.t.v او الـ l.b.c.؟

كل منا يبحث دوما عن الافضل والاحسن وعن الاختيارات المناسبة وانا شخصيا مرتاح في موقعي والمكان الذي اطل منه على الناس ولست من هواة الشهرة، فأنا مؤمن بأن الاعلامي قادر على فرض نفسه من خلال هويته وموهبته المهنية.

 

ما هو تقييمك لانتقال ​مارسيل غانم​ من شاشة المؤسسة اللبنانية للارسال الى الـ mtv؟

مارسيل غانم ذاكرة حافظة لتاريخ اعلامي عريق سطر في عالم التوك شو السياسي علامات واضحة حيثما كان واينما حضر، واعتبره مثالي الاعلى في هذا المجال.

تشكل النقلة للاعلامي احيانا ثغرة في مسيرته الاعلامية خصوصا اذا كان احد اعمدة المؤسسة التي يعمل فيها؟

ان كنت تقصد الاستاذ مارسيل لا اظنه يقدم على خطوة عشوائية وثمة ملفات في الكواليس لا يعرفها الا اصحابها، فالانتقال من مؤسسسة اعلامية الى اخرى من المفروض ان تكون خطوة مدروسة من قبل الاعلامي قبل الاقدام عليها.

هل تشعر بالامان في ظل التغييرات الحاصلة في الشارع الاعلامي؟

للاسف الشديد الشارع الاعلامي يعيش حالة من الفوضى والغليان وانا قلق حيال ما يحصل على الارض واشعر بشيء من الاسى، لهذا السبب على الجهات الرسمية المعنية سواء وزارة الاعلام او الثقافة وايضا نقابتي الصحافة والمحررين الاسراع لانقاذ الامر قبل ان يستفحل الفساد في جسم هذه المهنة.

ينعي نبيل الرفاعي الاعلام المقرؤ ؟

بصراحة لا عزاء في الاعلام المقرؤ خصوصا وان كبرى المؤسسات الاعلامية في هذا القطاع اقفلت ابوابها، وانا حزين جدا لان هذا الاعلام هو الارشيف الحقيقي للتاريخ والقاعدة الاساسية التي يبنى عليها الكيان الاعلامي. كان من المفروض ان تخصص مخصصات لهذا القطاع ليتمكن من الاستمرار.

برأيك الحب يحتاج لاستئذان حتى يدخل قلوبنا؟

ابدا، كلما كان وليد الصدفة كانت طريقه سهلة ومعبدة بالاماني.

كنت تخطط للارتباط والزواج؟

كلا والفكرة كانت مؤجلة الى اجل غير مسمى، لكن لقائي بخطيبتي "سماح" بدّل الكثير في حياتي.

ماذا اضافت اليك الخطوبة اليوم؟

اضافت حس المسؤولية والتفكير العميق ببناء مستقبلنا، فخطيبتي عاشت في استراليا وشخصيتها واعية وتتفهم الامور بسهولة وتقدر عملي وتساندني على الاستمرار والنجاح فيه.

سارعت وسائل التواصل الاجتماعي الى نشر الفيديو الخاص بزفة الاستقبال التي استقبلت فيها خطيبتك في المطار، لماذا هذه الفكرة؟

احببت الخروج على المأّلوف وان استقبل خطيبتي استقبالا مميزا فحصلت على اذن من ادارة مطار بيروت وكانت الزفة.

ماذا قصدت بذلك؟

التعبير لها عن حبي بأسلوب رومانسي بعيد عن الكلاسيكية.