قصصهم تلهمنا، وتحوّلت عبر الزمن إلى قصص تاريخية يصعب تكرارها، مصممون أبدعوا بعالم ​الأزياء​ ولكل منهم حكايته المليئة بالأحداث والعقبات.

فبعد ​كوكو شانيل​ وكريستيان ديور، حان الوقت لنتناول قصة مبدع جديد، وهو ابن ديور الّذي يدعى "   إيف سان لوران​   "، الذي أبدع خلال مسيرته.

استطاع لوران أن يترك للإنسانية مساحة واسعة في عالمه الخاص، فكان واحدا من المصممين الّذين كسروا حواجز العنصرية تجاه المثليين وتجاه الأشخاص الذي يمتلكون بشرة من اللون الأسود.

 

 

فمن يكون   إيف سان لوران   ذاك البطل صاحب مسيرة مليئة بالأسرار؟

عام 1936 ولد إيف سان لوران في وهران ب​الجزائر​، وهو قادم من عائلة فرنسية تمتلك العديد من الثروات، فكان يعتبر الملك لدى والدته التي كانت تدلله أكثر من شقيقتيه.

ظهرت على   إيف سان لوران    ذاك الفتى الخجول علامات حب التصميم منذ طفولته، فإلى جانب رسمه للفساتين، الديكورات، القبعات وكل ما يتعلق بالموضة، أحب أيضا تصميم الدمى الورقية.

هذا الفتى بدأ حلمه منذ الصغر حينما كان في مراهقته يصمم الملابس من اجل والدته وأختيه.

عام 1953 بدأت رحلة إيف سان لوران في عالم الأزياء، وكانت البداية الحقيقية له في عالم التصميم عام 1953 حينما شارك في مسابقة للتصميم وفاز بها، ولاقى آنذاك تشجيعا من​​​​​​​ قبل مدير مجلة "فوغ" على تقديم رسومه للمجلة من وقت لآخر. وبالتالي عرفه على المصمم العالمي كريستيان ديور.​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

بعدما انضم إيف سان لوران إلى "ديور" حقق عام 1958 نجاحاً كبيراً، بمجموعة أزياء ربيع هذه السنة.

عام 1960 اضطر إيف سان لوران للالتحاق بالجيش الفرنسي في ثورة التحرير الجزائرية، أصيب خلالها وأدخل المستشفى.​​​​​​​

عام 1962 أسس أيف سان لوران دار أزياء بإسمه مع شريك حياته "بيار بيرج"، وأصبح من أهم بيوت الأزياء في ​باريس​ والعالم.

 

بين حياته العاطفية والمهنية لمع اسم إيف سان لوران​​​​​​​

في عصر لم تكن فيه فرنسا متقبلة للمثلية الجنسية، استطاع إيف سان لوران أن يكسر حاجز الخوف، ويتزوج من "​بيار بيرجيه​" بعد قصة حب طويلة.​​​​​​​

أسس الثنائي إمبراطورية كبيرة طافت شهرتها العالم أجمع، وعلى الرغم أنّ إيف قبل كل عرض أزياء كان يصاب بنوبة من الهلع، إلا أنه كان يذهل العالم بتصاميمه الفريدة، والتي تركت بصمة كبيرة في عالم الموضة.

قالت عنه المصممة العالمية "كوكو شانيل"، إنّه وريثها الروحي.​​​​​​​

 

ماذا يميّز قصة إيف سان لوران؟​​​​​​​

اشتهر إيف سان لوران بتصميم بدلة "التوكسيدو" للمرأة وهي بدلة كلاسيكية للسهرة تشبه الى حد كبير بدلات الرجال، كما انه صاحب جاكيتات الهاواي للرجال والنساء، ويعتبر إيف سان لوران المصمم الاول الذي​​​​​​​ قام بإطلاق خط كامل للملابس الجاهزة Ready To Wear الامر الذي يعد سابقة في هذا العصر واعطى الملابس الجاهزة مكانة وقيمة.

وساهم إيف سان لوران بكسر الحاجز العنصري في ذلك الوقت بين البيض والسود، وكان يستعين بعارضات أزياء من البشرة السوداء خلال طرحه لكل مجموعة.

 

إيف سان لوران وتعاطيه ​المخدرات

على الرغم من انه كان يمتلك الثروة والشهرة والزوج، إلا أن إيف سان لوران وقع ضحية المخدرات، ومرّ بفترة اكتئاب طويلة ودخل إيف سان لوران في دوّامة الانهيار العصبي ما ضاعف دخوله إلى مستشفيات الأمراض العقلية والنفسية بعد محاولته الانتحار مرّات عدّة.​​​​​​​​​​​​​​

تحمّل بيار بيرجيه زوجه المصمم المبدع كثيرا خلال هذه الفترة الصعبة، وطبيعته العاطفية والقلقة والهشة كانت تضعه في اختبارات صعبة ومؤذية، مثل علاقته الغرامية بعشيق المبدع كارل لاغرفيلد آنذاك.​​​​​​​​​​​​​​

عام 2002 أعلن إيف سان لوران عزلته عن العالم، وعاش في شقته الفخمة التي تحولت إلى متحف.​​​​​​​​​​​​​​

 

وفاة إيف سان لوران

في حزيران/يونيو عام 2008 أعلنت مؤسسة بيار بيرجيه - سان لوران وفاة مصمم الأزياء الفرنسي إيف سان لوران، عن عمر يناهز 71 عاما.

وأشارت مصادر بالمؤسسة إلى أن مبتكر العديد من التصاميم النسائية الشهيرة أبرزها ترابيز، توفي عند الساعة 23:10 ليلا. وقال بيار بيرجيه صديق وشريك سان لوران إن سبب الوفاة ورم بالمخ وإن سان لوران كان مريضا منذ عام.

وبعدما ودعه زملاؤه ومحبوه أحرقت جثة إيف سان لوران ووضع الرماد في حديقة فيلته في مراكش.