أسرار عديدة تم الكشف عنها في التسجيلات التي أعدّتها الراحلة ​الأميرة ديانا​، بمساعدة مدرب الخطاب خاصتها "بيتر سيتلين" بين عامي 1992 و1993، بعد مضي 12 عاماً على علاقتها ب​الأمير تشارلز​.

في أحد التسجيلات، وصفت ديانا حياتها الجنسية مع تشارلز بالـ"غريبة جدًا"، وقالت: "حسناً، كان هنالك علاقة جنسية، لكنها كانت غريبة، غريبة جداً"، لكنها فيما بعد أشارت الى أن علاقتهما خيَّم عليها البرود حينما أصبح ​الأمير هاري​ بعمر الثامنة.

وأضافت أن تشارلز أراد ​ممارسة الجنس​ مرة واحدة كل بضعة أسابيع، ما خلق أمراً غريباً في علاقتهما، وأرجعت ذلك إلى كونه اعتاد رؤية عشيقته مرة واحدة كل ثلاثة أسابيع قبل زواجهما.

وتحدَّثت ديانا عن اللحظة التي أدركت فيها أن الأمير تشارلز كان على علاقة بـ كاميلا باركر بولز، زوجته الحالية، قبل مغادرته بريطانيا في جولة تستغرق خمسة أسابيع، إذ عثرت على هدية خاصة اشتراها لها اكتشفتها عن طريق الصدفة، وهي عبارة عن إسوارة صنعت خصيصاً لها.

ودفعت هذه السلسلة من الأحداث المؤلمة إلى رغبة ديانا في إلغاء الزفاف، وقد لجأت لشقيقاتها طلباً للمساعدة، إلا أنهن أخبرنها أن الأوان قد فات، فوجهها طُبع على العديد من الأغراض.