كريستيان ديور​    هو واحد من أهم المصممين في العالم، آمن بموهبته في مجال ​الأزياء​ على الرغم من معارضة أهله.

أزياء كريستيان ديور، هي مثل للأناقة والتجديد والإبداع الرائد، في عالم مصممي الأزياء.

تتميز قصة كريستيان ديور وسيرته الذاتية بنضاله في فترة الحرب العالمية الثانية العصيبة، وعزيمته في تحقيق هدفه والسعي وراء حلمه، ليصبح ذاك البطل لقصة نجاح تحولت إلى مصدر إلهام لكثير من الشباب.

تعرضت مجموعات    كريستاين ديور    في البداية للعديد من الانتقادات، إلّا أنّها أصبحت حديث المدينة في كل وقت. ومع أنَّ عمله في التصميم كان باسمه لمدة عقدٍ واحدٍ فقط، إلّا أنَّ تأثيره استمر عبر التاريخ.

 

 

 

من يكون كريستيان ديور؟

ولد    كريستيان ديور    عام 1905 بمدينة غرانفيل في ​فرنسا​ من أب يمتلك بأ مصنع الأسمدة ​موريس ديور​ وزوجته إيزابيل كاردامون ديور.

بدأ كريستيان بحلمه كمهندسٍ معماري، إلّا أنّه تعرض للضغط من والده الذي كان يرى ديور دبلوماسيًا. في النهاية خضع للرغبة الأخيرة، ودخل إلى معهد الدراسات السياسية بباريس ليبدأ دراسته في العلوم السياسية.

لكن كانت لدى   كريستيان ديور    ميول فنية شديدة، وحبه للأزياء دفع به إلى بيع اسكتشات أزياء خارج منزله لنحو 10 سنتا لكل منهما. وعام 1928 بعد أن ترك المدرسة طلب من والده المال لتمويل معرض الفنون الصغيرة، فوافق والده لكن شرط أن لا يضع اسم   كريستيان ديور    على المعرض، حيث كان هو وصديق له باع الفن من امثال بابلو بيكاس.

وبعدما لاقى المعرض نجاحا كبيرا، وبعدما تعرضت عائلته لأزمة مالية عمل كريستيان ديور من بعد ذلك مساعدًا لمصمم الأزياء روبرت بيجت Robert Piquet ، وظل يعمل معه لمدة 10 سنوات، حتى قامت الحرب العالمية الثانية، وتم استدعائه في الجيش والتحق بالتجنيد.​​​​​​​

عام 1942 عمل   كريستيان ديور    مع المصمم ​لوسيان ليلونغ​، وقام بعدها بتصميم 10 فساتين لاقت إعجاب النقاد.​​​​​​​

 

حلم ديور بدأ يتوسّع، إلى أن قام بشراكة مع رجل أعمال ثري وافتتحا عام 1946 دارا للأزياء، وأطلق مجموعة كبيرة تميزت بـ 90 تصميم مختلف، وكان أسلوبه يعتمد على الأنوثة الفائقة والفخامة متضمنًا أكتافًا مستديرة وخصرًا صغيرًا مع تنانير طويلة. كانت تصميماته ذات الصدر العالي والأوراك المحشوة والخصر النحيل تُعطي مظهرًا رشيقًا جدًا.

عام 1948 عقد   كريستيان ديور   صفقات تجارية مع كبار الشركات وتحول اسمه إلى ماركة تجارية عالمية لا يستهان بها.

وخلال مسيرته أحب   كريستيان ديور   رؤية الألوان تتغير مع تغير الفصول، كما حدث في زهور حديقته المحببة حيث ترافقت فساتين الأزياء الراقية بلون الساتان الوردي الشاحب أو الحرير القرمزي مع أحمر شفاه بلون الورود والفاوانيا.

 

 

 

 

بعض الحقائق عن كريستيان ديور

ذكر اسم كريستيان ديور في بعض الأغنيات للعديد من المغنيين.​​​​​​​

عام 1955 رشح اسم  كريستيان ديور   لجائزة ​الأوسكار​ بفضل أزيائه.​​​​​​​

حين وفاته كانت دار ديور تكسب أكثر من 20 مليون دولار سنوياً.

كان زبائن دار ديور للأزياء الأساسيين في الأربعينات والخمسينات من عمرهم.

اعتمد ديور المصمم ​إيف سان لوران​ مساعداً له في تصاميمه، و شكلا معاً فريقاً رائعاً ومتميزاً في عالم الأزياء.​​​​​​​

 

 

وفاة   كريستيان ديور

حينما كان كريستيان ديور يقضي إجازته في مدينة مونتيكاتيني تيرمي ب​إيطاليا​، تعرّض لأزمة قلبية مميتة أدت إلى وفاته يوم 24 تشرين الأول/اكتوبر من عام 1957.​​​​​​​

دفن كريستيان ديور في مقبرة دي كالان في بلدة فار في فرنسا، وذلك بعدما أرسل رجل الأعمال مارسيل بوساك طيارته الخاصة إلى مونتيكاتيني، لإعادة جثمانه إلى باريس.

هذه قصة كريستيان ديور، التي تشبه قصص مشاهير كثر، اجتهدوا وثابروا لكي يصلوا إلى حلمهم.

بعيدا عن الشخصية التي استطاعت أن تكسر كل الحواجز التي وقفت أمامها، فهي مثال لكل شخص يؤمن بقدرته. وحتى اللحظة، ديور تعتبر من أهم الماركات في العالم.