قامت ​جمعيّة جامع البحر الخيرية​ في صيدا بالتعاون مع نقابة ممثلي المسرح والسينما والاذاعة والتلفزيون، بتكريم الممثل القدير ​صلاح تيزاني​ " ​أبو سليم​ " تكريماً لأدواره المتميزة في إرشاد المجتمع بأسلوبه المرح وإهتمامه بكبار السن، وذلك في إحتفال أقيم تحت شعار" لنقف معا لدعم مسنينا" في منطقة شرحبيل في صيدا، بمناسبة اليوم العالمي للمسن وافتتاح الأقسام الجديدة لمبنى مستشفى دار السلام للرعاية الاجتماعية بعد إعادة تأهيلها.

كما تم تقديم درع تكريمي لنقيب ممثلي المسرح والسينما والإذاعة والتلفزيون في لبنان نعمة بدوي تقديراً لمشاركته المتميزة في نهضة المجتمع، ودعمه للمسن في يومه العالمي.

حضر الحدث ​النائب بهية الحريري​ ممثلة رئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​ ، النائبان أسامة سعد وميشال موسى، ممثل النائب علي عسيران الدكتور عزيز عسيران، المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود، وممثل امين عام تيار المستقبل احمد الحريري مستشاره للشؤون الصيداوية رمزي مرجان، وممثل منسق عام تيار المستقبل في الجنوب ناصر حمود عضو مكتب المنسقية المهندس مازن صباغ، ممثل الدكتور عبد الرحمن البزري الدكتور زهير البزري، رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف، السفير عبد المولى الصلح وعدد من مخاتير المدينة وجمع من الفنانين، وممثلون عن هيئات اهلية واجتماعية وتربوية وثقافية وعائلة الفنان أبو سليم.. وكان في استقبالهم رئيس الجمعية طه القطب، ونائب الرئيس المهندس فادي حجازي وأعضاء المجلس الاداري مازن حشيشو، باسم زعتري، ابراهيم حجازي، بشير السقا، مصطفى البني، أحمد البابا ومصطفى عزام وعدد كبير من اعضاء الهيئة العامة للجمعية.

ألقى رئيس جمعيّة جامع البحر الخيرية طه القطب كلمة شرح فيها مزايا الدّار وما تقدمه من عناية للعجزة وكبار السّن، شاكرًا كلّ الخيّرين الذين لا يتوانون عن تقديم المُساعدات والعطاءات، ولفت إلى أنه في يوم المُسن العالمي لابُدَّ من أن يكون بينهم ضيف كبير في خبرته وخدمته للوطن، وفي نفوس وعقول النّاس، الرّائد من روّاد الفنّ في لبنان الكبير صلاح تيزاني.

في كلمته أثنى نقيب ممثلي المسرح والسينما والإذاعة والتلفزيون في لبنان نعمة بدوي على مدينة البحر صيدا وعلى إنسانيّتها وبيوتها الكريمة الخيّرة وأبوابها المفتوحة للجميع.

وتابع :"أقدَّم شكري وتقديري لجمعيَّة جامع البحر وكلّ ما يُقدّمونه للمُسنين من اهتمام وعناية"، مُوجّهًا كلامه إلى الممثل أبو سليم واصفًا إيّاه بالكبير، مُقدّمًا موجزاً عن أهم ما قدَّمه تيزاني من أعمال فنّيَّة وانسانيَّة، خاتمًا كلامه بالشّكر الكبير للنّائب بهية الحريري على كلّ ما تُقدّمه من أعمال خيريَّة وانسانيَّة.

بدوره الممثل القدير صلاح تيزاني إعتلى المنبر معبَّرا عن سعادته البالغة لتكريمه في مدينة صيدا ومن قِبل جمعيَّة جامع البحر، موجزا مسيرته الفنّيَّة مع كافَّة أعضاء فرقته المسرحيَّة منذ البداية حتّى اليوم، عاتبًا على تقصير الجهات الرسميَّة الَّتي لا تُكرّم الفنّانين في حياتهم، وعبّر عن محبته الكبيرة لجمهوره ومتابعيه، مُوَجِّهًا التّحيّة للنائب بهية الحريري.

وفي كلمة خاصة لموقع الفن، قال صلاح تيزاني ان فرحه كبير بحضور زملائه الفنانين ورجال السياسة الذين فكروا به واتوا ليشاهدوا حفل التكريم.

ونورد لكم هذه المقابلة الخاصة التي أجريناها معه.

الممثل الكبير صلاح تيزاني ماذا تقول اليوم بمناسبة تكريمك؟

للصراحة لساني يعجز عن التعبير والشكر لهذه المؤسسة التي فكرت بالفنان اللبناني، هو صرح جميل جدا ولكن لن اشاهد أجمل، فهو مكان لمساعدة المسنين.

ماذا يعني لك التكريم في هذا المكان لفنان قدّم الكثير في عالم الفن؟

سررت اني شاهدت اشخاصا يساعدون الآخرين، التكريم من هذه المؤسسة كبير ويعني لي الكثير، ونحن يجب ان نكرمها لأن في هذه الجمعية اشخاصا يرفعون الرأس، وانا افتخر بأني حضرت الى بلدي الثاني صيدا آملاً ان يعم السلام قريبا.

ما هي نصيحتك للممثلين اليوم ليحبهم الناس ويدخلوا قلوبهم؟

ان يبتعدوا عن الغرور، والابتعاد عن التكبّر والتجبّر فهذا الشيء يفقد له قيمته، انا في مسرحي لم اسمح ابدا بأن يمنع الاطفال من الاقتراب الى الفرقة واخذ امضاء تذكاري، نحن اوجدنا محبة في قلوب الجميع، واليوم نقطف ثمار هذه المحبة، فالكل يعرفنا ويتابعنا ويحترمنا.

ما رأيك بالبرامج الكوميدية اللبنانية اليوم؟

لم تعد تروق لي الكوميديا اليوم، وأصبحت "من الزنار و نازل" على عكس الايام الماضية، فأصبحوا يعتمدون على السخرية وإلقاء كلمات مبتذلة تتضمن إيحاءات جنسية.

أي برنامج تتابع اليوم ومن تحب من الممثلين؟

انا اتابع فقط برامجي التي يعاد بثها عبر شاشة تلفزيون لبنان، ولا يستهويني اي ممثل جديد لاننا افتقدنا الى القيم والمثابرة ومحبة العمل التمثيلي، التمثيل أصبح مهنة فقدت رسالتها السامية.

ما الأصعب التمثيل الكوميدي أم التمثيل الدرامي؟

كلاهما صعب، إنتزاع الضحكة يتطلب ان تدخل الى قلب كل مشاهد، وان تكون طبيعيا، والاهم من ذلك ان العمل الجماعي هو ما ينجح المشهد الكوميدي، وكما تشاهد لم نرَ اي مشهد كوميدي ناجح مع ممثل واحد فقط، بل يجب ان يكون هناك عناصر ثانية لينجح.

كلمة أخيرة؟

أنا أشكر موقع "الفن" والصحافية الكبيرة السيدة هلا المر، واشكر ربي انني لازلت في هذه السن بصحة جيدة، وبلالقرب من المحبين الذين لم ينسونا يوما.

لمشاهدة ألبوم الصور كاملاً،   إضغط هنا   .