استطاع الممثل اللبناني ​نيكولا مزهر​ ان يثبت من جديد أنه يستحق الوقوف أمام عدسات الكاميرات بثقة تامة.

فها هو من جديد يتحوّل إلى حديث الساعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بفضل أدائه الحقيقي بالمسلسل الضخم "​ثورة الفلاحين​"، الذي يؤدي فيه دور سليم بك.

وفي أحد المشاهد حينما يتلقى أهالي القصر خبر احتمال وفاة فايز بك "شقيق سليم"، ينهار مزهر بالبكاء وكأنه قاد ثورة من الغضب حزنا على أخيه ممزوجة بثورة من الإبداع، وعلى الرغم ذلك ظل قويا.

لم يقع نيكولا من على الكرسي المتحرّك في المشهد فقط ليزيد من قوته، وإنما وقع ليظهر قوة ذلك الشخص الضعيف وإيمانه بأنه يريد الوقوف ليذهب ويبحث عن أخيه.

أبكى الآلاف من المشاهدين الذين ظنوا للحظات أن ما رأوه هو واقع وليس تمثيلاً، فبالفعل نيكولا هو واحد من الممثلين الّذين نفتخر بوجودهم على الشاشة، على امل ان نراه آخذا حقه في السنوات المقبلة، إن كان من ناحية تكريمه أو الأدوار الضخمة التي يمكن أن يفجّر فيها طاقاته في هذا المجال.