صدر اليوم عن منشورات "لولو برس" في ​الولايات المتحدة الأميركية​، كتاب "الدرس القاسي" الذي كتبه رجل الأعمال والفنان اللبناني المقيم في أميركا ​جورج دفوني​.

ويتناول دفوني في هذا الكتاب سيرته الذاتية، وكيف بدأ حياته المهنية كرجل أعمال، بدأ من الصفر بعد اغتيال والده في ​بيروت​، ومشواره مع الحياة والصعوبات التي واجهها، الى أن وصل الى مركز مرموق وأصبح من أصحاب الثروات الكبرى.

ويروي جورج كل الظروف، من الأوفياء الذين صادفهم في حياته، الى الخيانات التي أوصلته الى أزمته التي وضعته فيها ظروف العمل، وبعض الأخطاء التي أودت به الى حيث إنهارت مشاريعه التجارية الكبرى في ​نيويورك​ وفي عدد من الولايات الأميركية.

الكتاب فيه الكثير من الحقائق والتفاصيل التي أخذ منها عبراً ودروساً صعبة. وهو اليوم يقف أمام القضاء الأميركي، بسبب المكائد التي كادها له أشخاص كانوا بالنسبة له موضع ثقة كبيرة. 

الكتاب يعتبر عبرة ودرسا لكل من يعيش النجاح والثراء، وكيف يمكن أن تنهار أمبراطوريته بسبب الخيانات والأخطاء.

وعن هذا يقول دفوني :"لا أنكر الأخطاء التي يرتكبها أي إنسان، وعندي الجرأة للإعتراف بها، لكن الخيانة هي التي أعطتني الدرس الأكبر في حياتي. وأظن أنها ستكون السبب للعودة الى الحياة، ولكن بخبرة وقوة... والمستقبل أراه أفضل بعد المحنة التي أتمنى أن أخرج منها بأقلّ خسائر ممكنة".