بعد أن أنجبت ​كلوي كارداشيان​ طفلتها "ترو" وابتعدت عن مواقع التواصل الاجتماعي، أخذت نجمة تلفزيون الواقع فترة من الزّمن لكي تعيد حساباتها وتُرتّب أمور حياتها مع حبيبها ​تريستان تومبسون​، ليأتي الخبر الصّادم لعائلتها والجماهير أنّها سامحت تومبسون على خياناته المُتعددة، وأشارت الى أنّ العلاقات الغرامية أمر ليس سهلاً، وتحتاج إلى الكثير من التضحية والتّفاهم.

لكن الأمر لم يمرّ مرور الكرام عند كلوي، التي على ما يبدو أن نار الإنتقام كانت تشتعل في داخلها، وهذا ما أكده تقرير نشرته مجلة In Touch، إذ صرّح مصدرٌ مُقرّب للمجلة بأنّ كلوي كارداشيان انتقمت من خيانات حبيبها، وخانته مع حبيبها السّابق فرنش مونتانا قبل عدّة أشهر، ووصف المصدر تصرّفها بالسّهل والبسيط، وأنّه كان وقت دفع الثّمن.

وأضاف المصدر أن كلوي كانت مجروحة من تومبسون، فلجأت إلى مونتانا من أجل بعض الرّاحة، وهو أمرٌ ساعدها كثيراً.

يشار إلى أن كلوي ومونتانا تواعدا بين العامين 2013 - 2014 عندما انهار زواجها من لامار أودام.