نظّمت جامعة بيروت العربية في لبنان، لقاء جمعت فيه طلابها بالممثلة المصرية يسرا في قاعة "جمال عبد الناصر"، للإستفادة من مسيرة نجاحها وخبرتها في مجال التمثيل والفنّ. وذلك  بحضور رئيس الجامعة الدكتور عمرو جلال العدوي الذي منحها درع الجامعة عربون تقدير على مسيرتها الفنية،  بحضور رؤساء الأقسام وسفير العرا​ق ​علي العامري، النائب السابق الدكتور ​عمار حوري​، نقيب المحررين الياس عون، وأعضاء الهيئة الاكاديمية والادارية في الجامعة إضافة الى عدد من الصحافيين والإعلاميين.

وبعد النشيد الوطني اللبناني، أدارت مسؤولة العلاقات العامة في الجامعة ​زينة العريس​ حواراً مع يسرا عن مشوارها في عالم التمثيل وعن المهنة التي كانت ستمارسها قبل اكتشاف شغفها في التمثيل واكتشافها صدفة حبّها للشهرة.

فلفتت يسرا الإنتباه الى أن "هناك من يساندها في مسيرتها الفنية، التي بدأتها كمغنية وسلكت بعدها طريق التمثيل، وانها صوّرت 25 فيلما لم يتم عرضه في وقتها إلا بعد سنوات فأُطلِق عليها اسم النجمة المعلّبة".

وأشارت الى انها لم تنتسب الى معهد التمثيل، بل كانت تلتقي مع الطلاب والاساتذة للاستفادة من خبراتهم، وربطت نجاحها اليوم بما تعلمته منهم في الماضي.

وتطرقت إلى أعمالها السينمائية مع الممثل عادل إمام، والتي بلغت 17 فيلما، وقالت: "إن عددا منها عالج مشاكل مجتمعاتنا، حتى انها كانت سببا في تغيير بعض القوانين التي تطال الفئات الشعبية".

كما تحدثت عن تجربتها مع المخرج الكبير ​يوسف شاهين​، الذي اختارها للتمثيل في العام 1981، وقالت: "لقد آمن بموهبتي وشخصيتي وعلّمني كيف أكوّن هويتي التمثيلية ومنعني من لقاء أحد من دون إذنه".

وتحدثت عن تجربتها في التمثيل امام الوجوه الشابة، وقالت: "دعمت وشجعت العديد من الوجوه الشابة وآمنت بقدراتها التمثيلية، فهناك جيل من الشباب في مجال التمثيل والموسيقى نعتز به".

كما اشادت بالمخرجة اللبنانية ​نادين لبكي​ ، وقالت: "كفوءة جدا ومحترفة في عملها".

وفي نهاية الحوار وجهت يسرا نصيحة الى الطلاب وتبادلت معهم الصور التذكارية على المسرح.

أما في اللقاء الأخير مع الصحافيين فقد حدث ما لم يكن متوقعا، حيث استاءت الممثلة المصرية يسرا من سوء التنظيم في القاعة المخصصة للصحافيين وأوقفت الحوارات وخرجت منزعجة من القاعة وسط الفوضى والتدافع مع رجال الأمن.

تتابعون كل التفاصيل في الفيديو المُرفَق.