في حلقة جديدة من برنامج "تخاريف"، إستضافت الإعلامية المصرية وفاء الكيلاني، الفنانة اللبنانية ​نانسي عجرم​، عبر قناة mbc.

في البداية باركت وفاء لنانسي على حملها، وكشفت نانسي انها في الشهر الثالث من الحمل.

وعن نسبة السعادة في حياة نانسي، قالت ان ليس من هناك إنسان سعيد مئة في المئة، مشيرة الى انها سعيدة بنسبة 80 بالمئة.

وتابعت ان اللامبالاة يجب ان تكون موجودة في شخصية الانسان، واقصد احيانا ان اكون هكذا كي افرح.

وقالت نانسي ان الشيء الوحيد الذي لا نستطيع ان نغلبه هو الوقت، ولديّ احيانا القدرة على قراءة الناس من اول حديث بيننا، واحيانا لا أقرأ الأشخاص.

واضافت ان وراء لطافتها قوّة، وانها مندفعة وهي الصفة التي لا تحبها كثيرا في نفسها، وكشفت انها تندم احيانا على مواقف تسرّعت بها.

وتابعت: "اخرج الناس من حساباتي وحياتي عندما اشعر ان كلامهم السلبي تجاهي ليس له اساس".

واشارت عجرم الى انه عندما يظلمها أحد تستفز وتنفعل بالكلام.

والشخص الذي لا تحبه لا تمثّل عليه ولا تلاطفه من اجل مصلحتها.

واذا احد عاكسها وهي على المسرح تتركه ولا تدخل زوجها في هذه المتاهات.

وتابعت ان ليس لديها عقلية حسابية، ومدير اعمالها جيجي لامارا يهتمّ بالنواحي المادية.

واكّدت انها تستخدم التجاهل عندما تشعر ان الموضوع ليس له اساس وناتج عن اشخاص لا تعيرهم أيّ اهتمام.

وقالت نانسي :"ليس لديه اصحاب مقربون في الوسط الفني، كما انه ليس لدي اعداء".

واضافت ان حياتها لم تكن سهلة، وفيها احداث ومواقف كثيرة، لكنها لا تصلح لفيلم درامي مبكٍ.

وقالت عجرم: "اذا احببت احب من كل قلبي، الحب اعمى لكني ارى فيه ايضا الكثير من الأخطاء، ومع فادي ارى الاثنين".

وروت نانسي لقاءها الأول بزوجها قائلة: "دخلت عند فادي كي اعمل على تحسين اسناني، وسألته عن جمال اسنانه، وأثّرت به من اوّل مرّة".

وفي حديث عن الشكّ، قالت عجرم ان المرأة عندما تشعر ان هناك امرا خاطئا في زوجها تصبح اسئلتها ناتجة عن شكّ.

وكشفت ان العلاقة بينها وبين زوجها ليس فيها شروط، مشيرة الى انه يقدّر نجاحها.

واشارت الى انها تحب ان تكون تحت جناح زوجها، فهذا يشعرها بأنوثتها، ومن الممكن ان تقبل اعلانا قبل ان تقول له.

وقالت عن زوجها انه دقيق الملاحظة، وهي تضع ضميره جاسوسا عليه، ولديها كلمة السر لهاتفه.

وعن الأمومة قالت نانسي انها تشعر احيانا انها مقصّرة مع إبنتيها، لكن عندما تخبر المقربين يقولون لها انها ليست كذلك، مضيفة ان شعور الذنب موجود.

وتابعت ممازحة انه عندما يحصل سوء تفاهم بينها وبين زوجها يتّجه للنوم على الأريكة من دون ان تطلب منه ذلك.

ومن ثم رقصت نانسي على انغام اغنية "رجب" للفنانة ​هيفا وهبي​.

وتابعت: "انا كسولة عندما اتعب كثيرا من العمل، وهناك ظروف في الحياة تجعلني أتحدث مع اشخاص معينين بطريقة معينة كي يعملوا لي حساب".

واضافت ان الحسد مرض يجعل الانسان لا يتمنى الخير لغيره، وانه احيانا هناك أناس يطمعون فيها.

وفي حديث عن إبنتيها، قالت اوصيهما بأن تنتبها لبعضهما عندما أكبر أنا ووالدهم.

ولمدير أعمالها جيجي لامارا، قالت نانسي :"خفف من غضبك".

ولو كنت في الزمن الماضي اقول لـ مادونا ان تخفف من كرمها.

اقول للفنانين الذين يعبرون عن رأيهم في السياسة، ليس امرا خاطئا، لكن لدي تحفّظاً حول هذا الموضوع، فالفنان لكل الأحزاب والانتماءات.

واقول للفتاة التي تصرف اموال اهلها كي تصبح شبيهة نانسي عجرم، اوقفي ذلك، كل امرأة تمتلك جمالا معيّنا.

وقالت نانسي انها لم تتعرض للتحرش في الباص، والمرأة اشطر من الرجل في القيادة، كاشفة انها تقود السيارة منذ ان كان عمرها 12 عاما.

واختارت ​عادل امام​، احلام، رياض سلامة، ​راغب علامة​، كاظم الساهر، فادي رعيدي، غي مانوكيان، إليسا، تامر حسني، حسين الجسمي، ووفاء الكيلاني ليكونوا معها في الباص الذي ستقوده.

وعن الشخص الحكيم الذي من الممكن ان يصحح اخطاءها، اختارت عادل امام وراغب علامة.

واختارت احلام للغناء في الباص، الا انها لا تختار احدا كي يقود ميكروباص حياتها.

وقالت نانسي :"أضع "CD" ​نجوى كرم​، و​نوال الزغبي​ وشيرين عبد الوهاب في الباص، ما عدا اغنياتي لا اضعها".

ومن ثم غنّت اغنيتها "ظبطت وخططت"، واغنية "حبيبي كده" للفنان جورج وسوف.

وبطريقة طريفة قالت انها تكتب "ما تلحقني مزوجة" على زجاج الميكروباص.

ولو ارتدت قبعة الاختفاء، لكانت ارتدت مايوه ونزلت الى البحر مع إبنتيها.

ومن ثم غنّت نانسي أغنية "يا سلام".

وتمنت أن تكون شبحاً لكل شخص يحاول أن يؤذي أحداً.

وقالت "أحب أن أعرف ماذا يقول الفنانون عنّي، وانا سيدة قراري، واحيانا استعين بآراء غيري، وأخاف من الموت، لكني مرّنت نفسي انه سيمرّ على كل الناس، افكر بالأشخاص الذي سيفقدوني.. افكّر بأولادي".

وختمت نانسي بالقول انها ليست مع الموت الرحيم.