علمت عصفورة "الفن" أن فناناً يملك مؤسسة ولديه موظفون، مغرم حالياً بأحد موظفي مؤسسته، بحيث أصبح يعيش الفنان قصة حب مع هذا الموظف ويمارس معه ​الجنس​ بإستمرار.

وفي التفاصيل، فبعد إنتهاء الدوام الرسمي في المؤسسة التي يمتلكها الفنان، وبعد مغادرة جميع الموظفين مكاتب المؤسسة، يبقى هذا الموظف في مركز العمل بإنتظار وصول عشيقه الفنان ليمارسا معاً الجنس، وليمضيا ليلة حب، بعيداً عن كل الأنظار.

وبسبب الأداء الجنسي الجيد لهذا الموظف، بحيث يشبع رغبات الفنان الجنسية، تلقى الموظف ترقية في عمله.