بيلا ثورن​ ممثلة أميركية بدأت مشوارها الفني منذ الصغر، وفي فترة قياسية حققت نجاحاً كبيراً وأثبتت نفسها، كنجمة تنافس بقوة نجمات هوليوود المعروفات.

وبرغم صغر سنّها، إلا أن بيلا ثورن إستحوذت على إهتمام الصحافة بأخبارها المثيرة للجدل، وخصوصا بإعلانها أنها ثنائية الجنس مروراً بعلاقاتها العاطفية المتعددة، ووصولاً إلى إثارتها للجدل بإطلالاتها المقززة بسبب تركها شعر إبطيها.

نشأتها

ولدت بيلا ثورن في الـ 8 من شهر تشرين الأول/أكتوبر عام 1997 في ولاية فلوريدا الأميركية.

هي الأخت الصغرى في عائلة تتألف من أربعة أبناء، ظلّت بيلا ثورن تعيش مع والديها حتّى العام 2006، ومن أبرز هواياتها الرقص، كرة القدم، وتمضية الوقت مع عائلتها وكلبيها، وقططها وسلحفاتها، هذا وتعشق الاستماع إلى أغنيات ثمانينيات القرن الماضي. فقدت والدها في حادث في العام 2007.

مسيرتها الفنية

بدأت بيلا ثورن مسيرتها الفنية من خلال عروض الأزياء عندما كانت لاتزال طفلة، وبدايتها مع السينما كانت عام 2003 في فيلم Stock on you، حيث لفتت الأنظار إلى أدائها وشخصيتها المميّزة.

وبعدها توالت أعمال بيلا ثورن التمثيلية حيث شاركت في سلسلة برامج Jimmy Kimmel Live، و Entourage و The O.C إضافة إلى حلقات Dirty Sex Money.

في العام 2007 شاركت بيلا ثورن كطفلة في فيلم The Seer، وفي العام 2008 لعبت دور البطولة في فيلم The Own Worst Enemy.

عام 2010 كان الإنطلاقة الفعلية والقوية لـ بيلا ثورن حيث لمعت في فيلم Shake It Up على قناة ديزني.

ونذكر من أعمالها أيضاً عام 2014 "Alexander and the Terrible Horrible, No Good, Very Bad Day"، "Blended"، عام 2015 "The DUFF"، "Big Sky".

عام 2016 قدمت بيلا ثورن أفلام "Shovel Buddies" و"Boo! A Madea Halloween"، عام 2017 قدمت مسلسل "Famous in Love" وأفلام "Keep Watching" و"Amityville: The Awakening".

عام 2018 قدمت بيلا ثورن فيلم "Midnight Sun".

وكانت لـ بيلا ثورن مشاركة في عدد من الأفلام الكرتونية منها "Frog Kingdom" عام 2013 و "Alvin and the Chipmunks: The Road Chip" عام 2015 و"Ratchet and Clank" عام 2016 و"The Guardian Brothers" في العام نفسه أيضاً.

حياتها الخاصة

إرتبطت بيلا ثورن بعلاقة عاطفة مع الممثل العالمي ​غريغ سولكن​ في شهر أيار/مايو عام 2015، إلا أنهما وبعد عام ونصف من الحب قررا الإنفصال وأصدرا بياناً قالا فيه:"بعد الكثير من التفكير والبحث الروحي، اتخذنا قراراً صعباً، وهو إنهاء علاقتنا، سوف نحبّ بعضنا إلى الأبد، ونحافظ على الاحترام المتبادل. لقد اصبحنا أفضل على المستوى الشخصي بفضل الوقت الذي أمضيناه سوياً".

وأضافا أن سبب الإنفصال إلى أن جدولي أعمالهما جعلا رؤيتهما لبعضهما صعبة، فقرّرا الانفصال.

بعدها دخلت بيلا ثورن بعلاقة عاطفية مع الممثل والمغني الأميركي ​تايلور بوسي​، ليعودا وينفصلا أيضاً وتدخل بعلاقة ثالثة مع المغني الأميركي تشارلي بوث،​ الذي عاد وإنفصل عنها بعد أن إكتشف أن علاقتهما بدأت فيما كانت لاتزال بيلا ثورن برفقة تايلور.

في العام 2017 أُثيرت ضجّة حول علاقة عاطفية تجمع بيلا ثورن ب​سكوت ديسك​ والذي هو حبيب نجمة تلفزيون الواقع ​كلوي كارداشيان​، حيث شوهدا أكثر من مرّة في لقطات رومانسية!

وأشار الكثيرون إلى أن سكوت حاول الإنتقام من كلوي بعد الأنفصال عنها بعلاقته مع بيلا ثورن وإنتهت العلاقة بينهما على هامش الدورة السبعين لمهرجان كان السينمائي الدولي، حيث شعرت بيلا ثورن بالغضب بعد رؤيتها له وهو يقبّل كلوي فغادرت الحفل حينها وأنهت علاقتها به.

في 21 آذار/مارس 2021 أعلنت بيلا ثورن خطوبتها على نجامين ماسكولو هو مغنٍّ وممثل إيطالي من مودرينا ويبلغ من العمر 28 عاماً.

بيلا ثورن ثنائية الجنس

فاجأت بيلا ثورن الجميع بكشفها عن مثليتها الجنسية وشذوذها وحبها للنساء وللشباب معاً! وذلك خلال إحدى المقابلات التلفزيونية.

وإعترفت بيلا ثورن بإعجابها ببعض الفنانات، وكانت الأولى منهم ​ديمي لوفاتو​، حيث صرّحت في هذا الاطار قائلة: هذا واضح، أحب ديمي، كانت قريبة مني، إنها مدهشة، هي ذلك الشخص الجميل من الداخل والخارج.

وأضافت قائلة: أحب ​كريستين ستيوارت​ أيضاً فهي جميلة ومثيرة.

وفي ردها على سؤال عن الفنانة التي تعتبرها الأكثر إثارة، قالت: أوه، كاميلا كابيلو. أعتقد أنها مثيرة جدا. رأيتها فقط في حفلة في ليلة وكانت مع رجل، لذلك لم أقترب منها لأنها كانت في موعد.

وفي العام 2017 واعدت بيلا ثورن مدونة الفيديوات تانا مونجيو وإنتشرت لهما الكثير من الصور بوضعيات حميمة.

عدم إهتمامها بنظافتها

عمدت الكثير من النجمات حول العالم إلى إتباع طريقة جديدة للفت الإنتباه، والتأكيد على حرية المرأة في التصرف بجسدها وذلك من خلال إطلالات مقززة، كترك شعر إبطهنّ أو أرجلهنّ.

وكانت بيلا ثورن واحدة من هؤلاء النجمات، حيث أطلت في أكثر من مناسبة تاركةً شعر إبطيها من دون خجل، وهو الأمر الذي عرّضها للكثير من الإنتقادات والإتهامات بأنها لا تهتم بنظافتها.