على الرغم من أن قضية الفنان المغربي ​سعد لمجرد​ وإتهامه للمرّة الثانية بالإغتصاب أخذت خلال العام الماضي حيزاً كبيراً من الإهتمام إلا أنه وفي التدقيق نلاحظ أنه ليس الشخصية العربية أو العالمية التي إتهمت سابقاً بمثل هكذا إتهام.

فعربياً نذكر:

الفنان الإماراتي ​سعود أبو سلطان​ الذي حقق شهرة كبيرة من خلال مشاركته في الموسم الأول من برنامج "سوبر ستار" حيث إتهم بإغتصاب فتاة فرنسية تعيش في دبي وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات.

المنتج المصري ​محمد السبكي​ التي إتهمته الممثلة نهلة زكي بمحاولة التحرش بها وتهديدها بإلقاء ماء نار على وجهها أثناء تفاوضهما في مكتبه على فسخ عقد مبرم بينهما. وأمرت النيابة العامة بإخلاء سبيل السبكي، بكفالة 10 آلاف جنيه، بعد أن أنكر الاتهامات المنسوبة إليه.

المخرج ​خالد يوسف​ الذي تقدمت زوجة أستاذ جامعي ببلاغ ضده تتهمه فيه بالتحرش بها وسرقة كارت الذاكرة الخاص بهاتفها؛ لابتزازها وتهديدها بالصور الخاصة المتواجدة عليه.

الفنان المصري ​رامز جلال​ الذي إتهمته الممثلة آثار الحكيم التحرش بالفنانات، وادعت أنه تحرّش بها خلال التصوير جسديًا ونفسيًا وعصبيًا، ووصل الأمر إلى المحاكم حيث حصلت الفنانة على حكم قضائي بمنع إذاعة الحلقة؛ حتى لا يراها الجمهور.

المخرج ​محمد سامي​ الذي إتهمته الممثلة المصري غادة عبد الرازق بمحاولة "هتك عرضها" حيث أكدت أنه تشاجر معها وشدّ ملابسها خلال تصوير أحد مشاهد مسلسل "حكاية حياة"، وتقدمت ببلاغ ضده تتهمه فيه بالتحرش بها.

أما عالمياً فكثيرة هي إتهامات الإغتصاب والتحرش التي طالت العديد من نجوم هوليوود وضجّت بها الأخبار وكان أشهرهم المنتج هارفي وينستين.