قائمة النجمات اللواتي تعرضن للإجهاض طويلة جداً، وبعضهن لم يفقد طفله فحسب، وإنما فقد أية فرصة في سماع كلمة "ماما".

الفنانة ​شادية​ لها قصة حزينة جدا مع ​الإجهاض​، عندما تعرضت للتعنيف من زوجها الأول، ما أدى إلى إجهاض طفلها الأول، وعانت كثيرا للحصول على فرصة حمل ثانية، وحصلت عليها بالفعل عندما تزوجت من الممثل صلاح ذو الفقار، ولكن أثر الإجهاض الأول كان حاضراً، وفقدت طفلها الثاني، ولم تكرر المحاولة لأسباب طبية.

يسرا حرمت من سماع كلمة "ماما"، بعدما أصر طبيبها الفرنسي على إسقاط الجنين، لأنه كان يشكل خطرا على حياتها، وتخلصت منه بالفعل وهو في الشهر الثالث، ولم تتمكن من ​الإنجاب​ لاحقا، بسبب ضعف عضلات الظهر.

إلهام شاهين​ إعترفت، خلال لقاء سابق في برنامج "100 سؤال"، بأنها أجهضت مرتين بإختيارها، وذلك لعدم شعورها بالاستقرار مع أزواجها، وعدم رغبتها في تربية طفل ضمن جو متوتر، وكشفت أنها لم تنجب أطفالاً باختيارها، لعدم قدرتها على تخصيص الوقت اللازم لتربيتهم، بسبب انشغالها في حياتها العملية، وأكدت أنها لم تندم على قرارها.

سهير رمزي​ إعترفت بأنها أجهضت نفسها ثلاث مرات، وقالت إنها فعلت ذلك بسبب حبها لوالدتها وعدم رغبتها في وجود طفل ينافسها في قلبها. وأضافت أنها ندمت على الإجهاض، لأنها تعتبره أكبر جريمة ارتكبتها في حياتها، ناصحةً النساء بعدم الإقدام على هذا الفعل، "لأن الولد هو السند الذي سيبقى لهن".

شيرين عبد الوهاب​ لا تزال نادمة على إجهاض طفلها الأول من زواجها المبكر، وقالت عندما حلت ضيفة علي برنامج "الخزنة"، إنها حزينة جدا على ابنها الذي أجهضته في الفترة الأولى من زواجها، قبل أن تطلب الطلاق وتنفصل عن خميس.

سعاد حسني​ توفيت من دون أطفال، بعدما تعرضت للإجهاض، بعد حملها من زوجها علي بدرخان. وذكرت سابقا أنها أثناء إجازتها في الإسكندرية عام 1970 علمت بخبر حملها في شهرها الأول، ونصحها الطبيب بإلتزام البيت حتى تحافظ على سلامة الجنين، لكنها بعد فترة فقدت طفلها خلال الأشهر الأولى من الحمل، وبعدها أخبرها الأطباء بإستحالة حدوث الحمل مرة أخرى، لأسباب صحية.