في سنوات قليلة جدا، استطاع المخرج اللبناني ​أحمد المنجد​ أن يثبت نفسه من خلال تعاونه مع العديد من الفنانين،
ولكن مما لا شكّ فيه، أن اسمه يرتبط إلى حد كبير بالأخوين علي و​حسين الديك​، إثر توقيع العديد من الأعمال لهما والتي لاقت نجاحات كبيرة وضخمة.

بمقابلة خاصة أجريناها مع المنجد، كشف لنا عن العديد من الأمور في طليعتها سر التعاون مع عائلة الديك وعن أعمال حسين الجديدة.

أخبرنا عن مشاريعك المستقبلية...
أحضر لتعاون جديد مع الفنان السوري حسين الديك من اجل تصوير أغنيته الجديدة، وربما سيتم تصوير الكليب في بلغاريا أو في تركيا. بالإضافة إلى تعاون سيجمعني مع فنان من الخارج لديه أغنية ضاربة جدا، وفتاة جديدة.

ما الذي يميزك عن باقي المخرجين؟
ربّما الإبداع بإيصال الفكرة وجعل المشاهد يتعلق بالقصة التي يتم تناولها.
أنا عنصر في إنجاح الأغنية من خلال الكليب وإيصال القصة بطريقة فنية إلى المشاهد.

يقولون إن ​فادي حداد​ "كاسح السوق"، ما تعليقك على ذلك؟
كل إنسان يأخذ نصيبه، ولا يمكن إنكار أن فادي كان قبلي في هذا المجال.

ما سر التعاون المتكرر مع عائلة الديك؟
حتى اليوم تعاونت مع علي وحسين الديك من خلال 14 كليب منذ خمسة اعوام.
وأقول إن الفنان يصوّر بماله الخاص، لذا بإمكانه أن يصوّر مع مخرج آخر لو لم يكن يريد التعاون معي ولو لم يجده جيدا، والمشاهد هو من يلاحظ نجاح العمل.

تعاونك مع الفنان ذاته، ألا يحصر أفكارك؟
بالطبع، وهذا ما يدفعني دائما إلى ابتكار أفكار جديدة، وهو الأمر الذي يدفعني ايضا إلى التصوير خارج لبنان.

انطلق العديد من الأعمال مؤخرا، أي عمل لفتك؟
هناك العديد من الأعمال الجميلة، ومن بينها فيديو كليب ​إليسا​، وأنا شهادتي مجروحة بالمخرجة أنجي جمال. ولا يمكننا أن ننكر الفرق بالميزانية بيننا وبينهم. ولكن لا يمكننا أن ننكر أن هذه السنة هناك العديد من الكليبات التي لديها مشاكل أكثر من السنة السابقة وذات مستوى متدني.

يذكر ان موقع الفن، كان سبق وإلتقى بأحمد المنجد في كواليس فيديو كليب الفنان وسام أمير، الذي يعد من آخر الأعمال التي قام فيها مؤخرا.