هي ممثلة من ابرز الممثلات في لبنان، حفرت إسمها في تاريخ الدراما اللبنانية الحديث، ولعبت أدوارا مختلفة ومتناقضة.   ماغي بو غص  ولدت في قضاء المتن وهي الفتاة الوحيدة بين أخويها جهاد ووسام وترتيبها في الوسط، تلقّت دروساً في الموسيقى عندما كانت في الثانية عشرة من عمرها، في المعهد العالي للموسيقى.

 

 

 

كيف إنطلقت  ماغي بو غصن​  في عالم التمثيل؟

حصلت   ماغي بو غصن   على الميدالية الذهبية في برنامج لمواهب الأطفال يدعى "واحة الاولاد" على ​تلفزيون لبنان​، بعد أن غنّت للسيدة فيروز. بدأت التمثيل عندما كانت في الجامعة ومثلت مع المخرج الراحل ​أنطوان ريمي​ في مسلسلي"الأخوان" و"المغاور". على عكس ما يعرف البعض فإن انطلاقتها الفعلية كانت من خلال ​الدراما السورية​ بعد انتقالها لسوريا وتلقيها العديد من العروض، حيث شاركت في عدة أعمال واستطاعت تعلم واتقان اللهجة السورية الشامية، وأول من أخذها إلى الاعمال السورية المخرج بسام الملا في مسلسل "​الخوالي​"، كما تعامل معها بعد ذلك في عمل أخرجه باللهجة السعودية التي أتقنتها،وقدمت ماغي الفوازير مرتين.

تزوجت ماغي بو غصن مرتين، انفصلت عن زوجها الاول بعد معاناتها معه وهي حاليا متزوجة من المنتح ​جمال سنان​، ورزقت منه بولد وبنت هما ريان ويارا.

 

 

تعدد المواهب

الواقع يقول أن   ماغي بو غصن   هي ممثلة ونجاحها بعدد كبير من المسلسلات جعلها نجمة تمثيل أعمالها منتظرة، الا انها ومن دون شك متعددة المواهب فهي تغني ولطالما كان الغناء شغفها الا انها فضلت الّا تحترفه وذلك للتركيز على التمثيل وايضا بسبب صعوبة حياة المغنين بظل وجود عائلة واطفال وهذه رغبة زوجها ايضا.

محبتها للغناء جعلتها تخوض تجربة في عالم الغناء، ففي العام 2011 ، شاركت في برنامج "​ديو المشاهير​" بموسمه الثاني على شاشة  LBCI، وفازت بالمرتبة الأولى وتبرعت بالجائزة وهي مبلغ 50 الف دولار، لصالح جمعية سان جود لعلاج سرطان الأطفال. ايضا لم تكتف بهذه التجربة بل قدمت اغنيات منفردة خاصة باعمالها أشهرها "قصتنا حبينا" مع الممثل ​كارلوس عازار​ و"كنت بفكر" و"كوني انتِ".

 

 

الجرأة والنضوج مع الطفولة الدائمة

يظهر على  ماغي بو غصن   دائما النضوج بالحديث والخبرة في الحياة التي جعلتها تحتمل النقد بكل اشكاله وجعلتها اكثر تصالحا مع نفسها.

اعترفت ماغي بو غصن انها تعرضت يوما للتعنيف، وجسدت احد اجمل ادوارها حيث تعرضت للتعنيف. وتحدثت في بعض الاحيان عن قصة مؤثرة في حياتها وذلك للمرة الأولى، حيث إعترفت بأنّها في مرحلة من حياتها تعرّضت للعنف وتأذّت كثيرا، لكنها رفضت الغوص اكثر في التفاصيل، مؤكدة أن هدفها من هذا التصريح يكمن في توجيه رسالة لكل إمرأة تتعرّض للعنف كي لا ترضخ لواقعها المرير. وأشارت ماغي إلى أنّ هذا العنف الذي تعرضت له لا علاقة له بزوجها وأهلها. وعلى الأرجح انها قصدت فيه زوجها الأول الذي كان يعاملها بوحشية!

هذه المرأة التي اصبحت ناضجة وقوية، لم تتخلّ عن براءتها وطفولتها بل انها تتمسك فيها حتى اليوم وتتصرف بعفوية فترقص وتغني وتكون دائما على طبيعتها. وهي تكاد تكون الصديقة المفضلة المشتركة للعديد من الممثلات زميلاتها.

لطالما أصرت   ماغي بو غصن    على اثبات موهبتها وشغفها قائلة: "أنا وصلت بمجهودي الشخصي بعد ثلاث وعشرين عاماً من العمل وأتحدى كل شخص يقول غير ذلك".

 

بعد زواجها من جمال سنان، اعتبر البعض ان سبب نجاحها بالتمثيل هو انها زوجة المنتج! الا انها ترد: "ما حدا بيعمل حدا نجمة"، وأنها موجودة على الساحة التمثيلية منذ ما قبل أن تتعرّف على زوجها.

قدمت   ماغي بو غصن   اعمالا عديدة في الدراما، نذكر منها منذ العام 2000 وحتى العام 2018 هذه الاعمال: "  جوليا​   ، كاراميل، مايا، يا ريت، مدرسة الحب، 24 قيراط، جحيم (من سلسة كفى)، أوبيرج، مريانا، ​ديو الغرام​، آخر خبر (برنامج كوميدي)، متل الكذب، متر ندى، ليالي، دكتور هلا، عصر الحريم، كوابيس منتصف الليل، صارت معي، حمام القيشاني (ج5)، قبل الغروب، الجبال حين تنهار، هولاكو، أقبية الموت، حد الهاوية، أبو الطيب المتنبي، ويزول الخطر، وأكشن".

أما في السينما، فحققت   ماغي بو غصن   نجاحا مذهلا ب​السينما اللبنانية​ حتى وصفها العديد من المنتجين والنقاد بنجمة السينما اللبنانية الاولى، ومن اشهر اعمالها السينمائية: ​حبة كراميل​، ولعانة، السيدة الثانية، فيتامين، وبي بي.

 

 

ماغي بو غصن   صنعت من الوجع إنتصاراً

ماغي بو غصن   ، صنعت من الحزن بسمة ومن الوجع انتصارا وكانت آخر التجارب التي مرت بها، تعرّضها لوعكة صحية كبيرة، ولكن قبل لحظات من دخولها غرفة العمليات،  أُلغيت العملية   بقرار من الدكتور الخاص بها، حيث إتخذ هذا القرار بعد الفحوصات التي أجراها لماغي قبل أن يُدخلها الى غرفة العمليات. لتكمل مسيرة النجاح والدرب الذي شقته وسارته بجهدها وموهبتها وحصّنته بالارادة الصلبة والاقدام ومحبة الناس.