يمثُل الفنان المغربي ​سعد لمجرد​ للمرّة الثالثة أمام قاضي الحريات في الثامن عشر من الشهر الجاري في محكمة "دراكتيون" في سان تروبيه بجنوب فرنسا للإستماع إلى إفادته في الدعوى المقدمة ضدّه بالإعتداء بالضرب وإغتصاب فتاة فرنسية جديدة.

وأشار موقع  "شوف تيفي" إلى أن محامي لمجرد الفرنسي فيديدا سيتقدّم بأدلة تؤكد أنّ العلاقة بين المجرد والفتاة كانت برضاها ولذلك لا يمكن إعتبار القضية اغتصاباً.

وكان لمجرد قد أعيد إلى السجن الإحتياطي بعد مثوله أمام قاضي الحريات يوم الثلاثاء الماضي كون قضيته الأولى لم تحسم بعد.